]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمن شاء أن يستقيم

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2011-12-10 ، الوقت: 07:00:48
  • تقييم المقالة:

عجبت من نفسي كيف تتجاهل الاساءات بأسلوب القوي الذي حصنته المصاعب وصقلته الاهانات حتى أنني صرت لا أعرف أأهنىء نفسي أم أعاقبها ومع أنني سئمت من العذاب ومن الألم وضجرت من الآهات والندم الا أنني على يقين من أنني أقف على شرفة عمري الراحل وأنا مشمئزة من الأرض ومن الانسان وخاصة من الظالمين والفاسدين .

عجبت كيف أنهم يضربون بعرض الحائط الكرامة الانسانية هم لا يعترفون الا بوجودهم كأنهم حيتان تسبح في بحور الظلمات ولا ترتاح الا على شطآن الجريمة.

النقمة تسيرهم وتفتك بكل انسانيتهم وأتمنى أن أكون أعطيتهم حقهم  من خلال الوصف لحقيقتهم الوحشية.

أنا شهيدة ميتة وما بي من عند الخالق أما هم فما بهم من عند أنفسهم هم يسيؤون للروح والتي هي من أمر ربي  ويهزأون بالتراب الذي منه جئنا واليه نعود.

أنا وان لم يوارني الناس الثرى ستأتي الي الملائكة اما أنتم أيها الوحوش لا أعرف كيف ستصعد أرواحكم وكيف ستموتون وأي تراب سوف يغطي اجسادكم  حسبنا أننا الشهداء وأنتم  التعساء .ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا" بل أحياء عند ربهم يرزقون.صدق الله العظيم .

كلنا مشروع شهادة في سبيل الله الذي أعطانا الحياة والحرية والكرامة.فكلما تماديتم في حقدكم المجنون والأعمى كلما زاد عددنا ومع كل شهيد يدفن صراخ ألف وليد ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-12-10

    غاليتي  لطيفة  خالد

    حماك المولى

    تعلمنا الايام الكثير من الحكم , والكثير من الحذر

    ونصبح حيرى بين ان يكون ذاك جانب جيد ام سيء فينا , لكننا في كلا الحالتين ,,

    اظن ان الامر يحتاج لوقفات واستشارات

    الظلم والذين يتسببون به ,, لهم ظلمات يوم الدين , والشهداء مصيرهم الخلود دنيا ودين

    لقلبك الطاهر محبتي وثناءي

    طيف بحب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق