]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مقارنة خاطئة بين إرهاب اليسار الذي عرفته اوروبا وبين إرهاب الجماعات الإسلاميّة المتطرّفة

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-01-19 ، الوقت: 02:52:26
  • تقييم المقالة:

في سياق التدليل على عدم قدرة الجماعات الدينية المتطرفة على هزم الدولة يعمد البعض إلى تشبيه هذه الجماعات بتنظيمات يسارية متطرّفة عرفتها أوروبا على غرار منظمة العمل المباشر - Action Directe -في فرنسا أو بادر-ماينهوف التي تطوّرت في ما بعد إلى الجيش الأحمر -RAF- في ألمانيا.. ،قد تكون النتيجة صحيحة -إلى حد ما- لكنّ المقدمات خاطئة تماما ،فمن الخُلف وضع جماعة يجمعها رابط ديني وأخرى"مؤدلجة"في سلة واحدة ..فالمرجعيات اللامتعالية قابلة للتآكل أو الذوبان في مرجعيات او أُطر فكرية أخرى في المقابل يتسم الاعتقاد الديني بالثبات وبعدم القابلية للاهتراء أو السقوط بالتقادم لأنّ الدين فوق الزمان والمكان وهو بذلك غير قابل للتأثّر جوهريا بتفاعل الأفكار وتلاقح الثقافات وتصارع السياسات..وعليه، من الصعوبة بمكان مقارعة جماعة يحرّكها اعتقاد ديني"متضخّم"ويجمعها الإيمان بنسق اعتقادي صارم ولا يرتهن وجودها بأشخاص ولا حتى بأفكار بعينها،ونحن نرى صلابة حزب الله في لبنان التي تعود في الجزء الأكبر منها إلى تكوينه الإيديولوجي -العقدي-،كما نقف على قوة حركة أنصار الله الحوثية في اليمن فلا استطاع الجيش اليمني قهرها ولا قدر تحالف القبائل على هزمها،ويستوقفنا تعاظم قوة "بوكو حرام" في نيجيريا والكامرون،ونتابع ملاحم الصمود التي ترسمها حركة طالبان في أفغانستان[...]،في حين أنّ جماعة بادر-ماينهوف في ألمانيا حلّت نفسها ذات يوم من عام 1999 لسبب رئيس وهو توحيد الألمانيتين بما خلق "جغرافيا سياسية جديدة"أجهزت على الحلم الذي عاشت لأجله وهو القضاء على توحّش رأس المال في ألمانيا الغربية!..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق