]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أشتش الجزء التاسع عشر من " فتفت "

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-18 ، الوقت: 10:30:38
  • تقييم المقالة:

قبل أن انسى فهناك فائدة وحيدة للحفر فهى تجمع كل يوم وانا متأكد ملايين العوات على معمر القذافى وهو ما يثقل وزن كتابه يوم القيامه فكل من يسقط فى حفرة ودون انتظار " الله يلعن ......... يامعمر والساعة اللي شفناك فيها "

وآخر " دمرت البلاد الله أيدمرك "وغيرها من الألفاظ التي توافق تلك الحالة .

وبصراحة ظلم ان نسب معمر فقط فالمفروض أن نشتم أنفسنا أيضا لأننا جبناء ولأن كل من وصل لفئة 200أو صعد لدائرة 40 هم من جعلونا خانعين .

والسؤال الصعب : هل هم من جعلونا نعيش التعب ، أم نحن من فينا مرض اسمه التعصب وحب التخلف ونرضى بأن نسلب ويقودنا كل من هب ودب .

ولكن هذا السب والشتم عند الوقوع فى الحفر بفصل الصيف ،أما السب الأكبر والشتم بحق عندما تصطادك حفرة فى غدير وتقف فى وسطها ولاتملك إلا حبل قصير .

يا الله ما أتعسه من منظر تنزل من سيارتك التى تعطل محركها وسط بركة ماء بعمق متر أو متر ونصف وماء ماء غدير فى طريق عام مسحت به كل السيارات والشاحنات وطيلة أسابيع شحومها وزيوتها وفضلات المحلات المطلة وحتى بعض البيوت " وشد عندك يا مبحبح " ليكتمل لديك التقرح إذا كان مر وأنت هكذا صاروخ عابر ولاينظر إلى من مثلك " أمطيح ".

لعب الخربقة عليكم حتى تعب فمتى اشتشكم أيها الشعب ، وحذارى من أنفسكم أن حصل منكم عليه يوماً شيئ أسمه " الغضب "

                                                                            30/11/2006م

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق