]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أشتش الجزء السابع عشر من " فتفت "

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-18 ، الوقت: 10:16:21
  • تقييم المقالة:

لعلنى مرحت بكم كثيراً فى وصف هذه اللعبة وظروفها الحياتية فى لحظات ساعات هذا الوقت ، اللعبة التى استعرت منها لحظة "اشتش " والتى يضاهيها لدى شبابنا الآن فى ألعابهم الحديثة "GAME OVER".

والآن يجب أن ندرك بأننا نعيش خربقة من نوع آخر وخطير جداً اشتش خطير قادم ،فما فرض علينا وتململنا ورضينا به ،بالرغم من أننا ننافق بين نهارنا وبين عراقة انزواء الليل فى صراحة باطننا بأننا تمنينا .

الأربعون حرامى تحت السبعة هم بيادق اللعبة لكنهم اصعب من المنفى والغربة ففيهم من جاء من أقصى خربة ليعلن بين يدى سيده التوبة ويلهف ارنوبه ، وفرحه غداء على شرف أنثى وهى معطوبه ، هذا شرط أساسى لتدخل نادى الأربعون ، تم يأتى دور السبعة وحدد لنفسك اسم اللعبة وجهز نفسك لتزور الكعبة .

ومثل ما تهين تهان فتحت الآربعون مائتان فقط ينتظرون اختلال الموازين ليسقط أحدكم وتفرغ خانة 39ويصعد ويغادر سلم 200 مساكين أولئك الوثنيون .

كل شيء صار خربقة وكل الحلول تعود الى مصب احد السبعة ، فكل من يحكموننا الآن لديهم دوائر واكتسبو  الخبره ويلهفون فقط اللحم "الهبره " .

وتدور الدوائر فى نظامها القدر المتشنج التركيب الصعب التمييز كحفر ودهاليز بيت المعيز مخيم على  .

دوائر تدور وتغلى وتنهش وترحى مثل رحى جدتى عند طحن حبوب الشعير بالطريقة التقليدية .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق