]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

نحو ميلاد جديد.

بواسطة: لمى السياري  |  بتاريخ: 2015-01-17 ، الوقت: 21:21:09
  • تقييم المقالة:

الإنطلاقة الحقيقية هي أن تحرر ما أسر بجوفك وتُشعل ما أخمد بقلبك، أن تسمح لحنينك بأن يرتحل بك حيث قوتك المستضعفة وصبرك المنسي، إلى ما أهملته من رؤى وما قيدته من قوى، إلى روحك وثيقة العهد إلى ميلاد جديد.

لطالما آمنت بأن الحياة ماهي إلا كرحم يحمل بداخله مليارات الأجنة لكل كونه الخاص، ستحيا وحيدًا  وتفنى وحيدًا لن يأوى كونك سواك. إن شئت فستجعل من نفسك دواءًا لدائك ومن روحك بطلة لمعركة حياتك، وإن أبيت فعلى دُنياك السلام.

قد يُفوِّت قطار حياتك محطة ما أو يُسد لك طريق، فقط  اصبر ولا تجزع وأيقن بأن ما ينتظرك خير وأبقى.

أن تفقد همتك وتفارق عزيمتك فتعاود اللقيا بها كأن تبعث من جديد.

لا يهم كم من الوقت أضعت ما يهم كم من الوقت تملك.

أطلق العنان لنفسك آمن بها أشدد بأزرها تحقق من سقف طموحاتك، ضع حلمك نصب عينيك وأسلك طريقًا غير تقليديًا وانطلق سعيًا إليه، فكلما صعب الطريق سهل الوصول إلى القمم.

 

   


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق