]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رد اعتبار الرئيس مبارك واجب عليكم . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-01-16 ، الوقت: 20:10:19
  • تقييم المقالة:

 ترك الرئيس مبارك السُلطة وتوالت الإتهامات التي حاولت النيل منه ، فَمن قَاتل ليثأر لأبناء وطنه من العدو الإسرائيلي بعد نكسة 67 اُتهم بقتل المصريين ، من عاش طوال فترة حكمه محافظا على دماء أبناء الوطن اُتهم بأنه هو من قتلهم ، ومرت الأيام وبعد أكثر من ستين عاما من القيادة والزعامة دخل الرئيس مبارك قفص الإتهام على سرير طبي ، دخل قفص الإتهام وهو لا يملك من الصحة ما يمكنه من الدخول مشيا على قدميه أو حتي جلوسا على كرسي متحرك دخل وواجه تلك التهمة مواجهة الواثق من نصر الله وعدله . وجاء الحكم الظالم بالسجن المؤبد بتهمة الأهمال في حماية  المتظاهرين في المحاكمة الأولى  فماذا فعل مبارك ؟ لقد قبل الحكم ليس لأنه يستحقه ولكن لأنه إرادة الله قبل الحكم ولكنه كان على يقين بإن عدل الله سيتحقق فليس حسني مبارك من يقتل أبناء شعبه هؤلاء الذين  عاش محافظا عليهم كل هذه السنوات ومرت الأيام واعيدت المحاكمة وحصل الرئيس مبارك على البراءة من تلك التهمة البشعة التي أرادوا بها تلويث تاريخه  هذا التاريخ الذي صنعه بالعمل والكفاح ليُكتت  اسمه كأحد أهم أبطال وزعماء الوطن  .

 لم يقتصر الأمر على إتهام الرئيس مبارك بقتل المتظاهرين بل أتهم بالفساد المالي والاستيلاء على المال العام !!  وهو الأمر الذي كان الرئيس مبارك على يقين أيضا من أن الله سيثبت براءته منه وقد كان فبحكم القضاء مبارك لم يستول على المال العام وحتي تلك الشائعات التي روجوا لها عن أموال مبارك في الخارج والتي خرج الرئيس مبارك متحديا الجميع أن يكون له ولو مليما واحد في اي بنك خارجي في اي من دول العالم مرت الأيام أيضا لتثبت براءته منها  فرغم أنهم انفقوا الملايين في البحث عن هذه الأموال إلا أنهم كذبوا وصدق مبارك .

بعد كل هذا كان لابد أن نتساءل ماذا لوكان الرئيس مبارك قد أدين في أي من تلك التهم هل كنتم ستمنعون عنها تنفيذها أم كنتم ستبحثون له عن المزيد من الإتهامات ؟  هل كنتم ستتركون حقكم عنده هل كنتم ستعفون عنه ؟  أبدا لم تكونوا لتفعلوا ذلك و نحمد الله أن أظهر براءة هذا الرجل ليحميه من سواد قلوبكم وغلكم البراءة التي بها أصبح رد اعتبار هذا الرجل واجب عليكم وليس مِنة منكم فكما  كنتم ستأخذون حقكم منه لو أدين فلابد أن يأخذ حقه منكم لأنه برئ .

 إن تلك الدولة التي يشهد كل شئ فيها على ما قدمه الرئيس مبارك حربا وسلما من أجلها وجب عليها أن ترد له اعتباره  ولكن كيف ؟ إن ما لاقاه الرئيس مبارك وما تعرضه له ليس بالقليل ومهما فعلتم فسيظل له حق لديكم ولكن أبسط حقوق الرئيس أن يمحى كل ما يشوه تاريخه فمبارك ليس بالفاسد وليس بالقاتل تلك التهم التي لازلنا نسمعها حتى الآن من البعض عبر وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة مبارك ليس بالكنز الإستراتيجيي لإسرائيل ومن لديه دليل خلاف ذلك فليقدمه مبارك ليس بالرئيس الخائن لوطنه فليس لخائن أن يصمد ويصبر كل هذه السنوات ووسط كل هذه الاتهامات لأنه  علي يقين بأنه برئ منها .

  لقد آن الآوان أن يأخذ الرئيس مبارك حقه كأحد زعماء مصر الأوفياء كأحد أبطال مصر الذي ندر أن يتكرروا أو يكون لهم مثيل لابد أن يعود ذكر اسم الرئيس مبارك بكل فخر واعتزاز في الكتب المدرسية في وسائل الاعلام في الاحتفالات والمناسبات المختلفة لقد آن الآوان أن يرفع ظلم مرير دام لأربع سنوات كانت الأشد سوادا في تاريخ الوطن .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق