]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرينو بيدالى الجزء العاشر من فتفت

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-16 ، الوقت: 09:09:53
  • تقييم المقالة:

الأسرة انقسمت وضاعت مفاهيم العيلة ، وأيه على مفهوم الحرية فى العادات الاجتماعية والتطبيقات العشوائية وفعلاً " وين غمزنى جيته بابا فى الشارع ماريته " والأخرى " بره روح بوك جا ك جا ك " ومزيداً من التغابير لا التعابير " فالغبران " مصطلح من مصطلحات العولمة ،ونحن لاندرى ويعنى السرعه والسرعه القصوى فى حالة الفرار " اغبر جاتك المكافحة " "اغبر كبسه " "اغبر بوى جي " وهى حالات شائعة لاستعمال مصطلح الغبران فى أيامنا هذه وهى كلها للأنطلاق السريع فى الفرار ونحن نفر بسرعة جنونية بسياراتنا فى طرقتنا ، وهكذا هى التغابير جمع اغبر او الغبره والغبره" الهيرويين " موضوع عولمى شيطانى يضرب كل التطلعات والآمانى ويفنى ويحطم أساس الحضارة واستمرار العطاء الإنسانى .

وها نحن نغبر إلى القاع وإلى هاوية العولمة دون إجهاد أنفسنا فى محاولة للاستطلاع ونفهم ما يدور قدر المستطاع .

تفكك وانهيار ،ولا لوماً على الكبار ولا الصغار ، وعذراً من الآن إلى من سيأتون بعد حين من الزمان لأنهم سيسمعون عن أشياء وقصص سيضحكون منها كثيراً و يسخرون منا أكثر .

كلما سمعت قصة من قصص الماضى أقارنها بالواقع وخصوصاً فى حكاية الفرينو بيدالى والبشكليطه وحكايات ترابط مجتمعنا زمان وواقع مجتمعنا الآن مجتمع الورعان وانتهاك حرمات الجيران وانتشار السلبيين وتعاطى المخدرات والإدمان وضياع الآمان .

فهل سيستمر حالنا بهذا الفلتان وهل يمكن أن نعود لقيمنا ومبادئنا ولو بشيء قليل من حكمة الماضى وتعاملات زمان ، أم اننا ضعنا وانتهى عصر احترامنا لأنفسنا  ولقيم الإنسان .

01/01/2000

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق