]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرينو بيدالى الجزء التاسع من فتفت

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-15 ، الوقت: 11:47:22
  • تقييم المقالة:

كثيراً ما تمنيت أن تعود البشكليطه كما كانت مهمة لكل بيت فى بلادى الجميلة التى لوثتها السيارات الحديثة بعوادمها ، كما لوثت واقعنا الاجتماعي الحداثة ، والتطور الخاطئ فى المفهوم والتطبيق .

فلم يعد الفرينو بيدالى من يقود فرامل الدراجات ، وكثيراً ما غاب عنها الفرينو فى موديلاتها الحديثة ، وسبحان الله فقد ضاع أيضًا الفرينو بيدالى فى علاقة رب الأسرة بأسرته إلا قليلاً ، وضاع الفرينو فى علاقات الآسر والعائلات وراحت "كتينة " التواصل الاجتماعى وصلة الرحم ، وبدأنا فى التحول إلى مجتمع خليط يبعد عن هويته وينجرف لعولمة الحداثة وتطاحن الضروس .

تعولمت كل الاشياء الجميلة ، وحتى فى الناس أنفسهم تغير كل شيئ ، وفى كل شيئ عولمة، فما بالك بالدراجات وما على نحوها من الأشياء وأمثالها وأمثالنا وأمثالهم ومثلنا و مثوانا وثنايا الباطن فى تصميم الفرينو بيدالى وأحشائه وصورة الجوهر فى تفاعلاتنا ، وما يحصل منا لبعضنا ، وما نفعل فينا وفينا إلى أن كدنا نجزم بأننا انتهينا .

فحقيقة الآمر أننا يجب أن نمر .

ولكن يجب أيضا أن نعرف كيف نمر،  فالآمر خطير على الأمة وفيه كثير من الضرر .

وهذا الكلام ربما يفهمه أكثر كبار العمر ،هم من أرادو أن يلحقو بالركب ومارسوا هذا الحلم كلما سمحت ظروف الحب فى تقليد أفكار الغرب ، ومحاولة إجهاض إننا مسلمين وجلنا من امة العرب .

منهم من يعلم ويتعمد ومنهم من هو وللآسف جاهل ويعاند ، وبذلك وصلنا إلى لحظة حصاد نتائج حبهم المرسوم فى مخيلتهم وفى باطن نعرات أمانيهم للحاق بركب الآخرين ، ونحن أصبحنا لمصائب أمانيهم الحاصدين ، ونحن للضياع بفعلهم محققين ونحن المغلوبين على أمرنا ، وبالتأكيد لن نكون مساكين لأننا نعلم علم اليقين بأن أولئك هم من فرطوا فى حقهم وحقنا واختلط عليهم الآمر حتى باتوا خانعين وأزهقت فى أنفسهم روح الثقة فى الذات وأصبحو  لإرادتهم مسلوبين .

والنتيجة استكانة الرضى ،ورضى المهانة وصراع دائم داخل جدار الأسرة ، ويارب استرنا بسترك الجميل .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق