]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرينو بيدالى الجزء الثامن من فتفت

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-15 ، الوقت: 11:32:00
  • تقييم المقالة:

كلنا نعرف ومن لايعرف أكيد أنه سيعرف ومن لم يستطع أن يعرف أو لم يحاول أن يعرف معنى "إفرينو بيدالى " ، انه مصطلح تعارفت عليه عاميتنا أبان فترة الستينات والسبعينيات من القرن الماضى من قرون دهرنا التى تتوالى حسابياً ونكتبها رقمياً ولا نحياها فعلياً.

عرفنا الفرينو بيدالى فى الدراجات الهوائية أو كما نسميها فى شوارعنا وأزقتنا ((البشكليطه )) قبل أن نتطور فى استعمال مفرداتنا العربية قليلاً لتعود إلى أصلها فى تداولنا فى قرننا هذا ((الدراجة )) وتختفى او تكاد "البشكليطه " ومعها وقبلها بحين أختفى "الفرينو بيدالى " والذى ترافق فى فترته مع واقع اجتماعى جميل .

فالفرينو بيدالى هى الفرامل التى كانت تكبح جماح السرعة المتغيرة حين العبور الخاطئ أو الرغبة فى التوقف بالبشكليطه أثناء سيرها.

وكم كانت متينة تلك البشكليطه وكما كان دقيقاً الفرينو بيدالى فى ضبط توقف الدوران حين يلزم الآمر ،لأن التحكم فى تناغم من يقود ،والجميل فى صورة الفرينو هو عندما يكون مجموعة من الراكبين لمجموعة " بشكليطات " ويقودهم شخص فى المقدمة ، فبمجرد أن يصدر حركته بالتوقف الكل يقف وبنفس الحركة متناغمة الأداء فى المجموعة .

وهنا يجب أن انزع القبعة كما يقول الأوربيون تقديراً واحتراماً لاعتزازى بمحل تصليح البشكليطات الدراجات الهوائية بمدينة بنغازي الجميلة ، ولا اعرف اسم صاحبه ولكنه صامداً رغم العولمة وصراع الماركات والموضة فى شارع من اعرق وأشهر شوارع ليبيا وبه ارقى المحلات التجارية هناك بميدان الشجرة ببنغازي .

 ذلك الحاج لازال متشبثا بمبدئه ، ويعرف جيداً أنه لا يعلى أبداً عن الفرينو بيدالى وكم أصلح من إعطاب على مر الزمن فهو رمز لما أردت إيحائه من معانى

ولا أبتعد بكم كثيراً .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق