]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار الكفرة والملائكة فى النار

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2015-01-14 ، الوقت: 10:26:54
  • تقييم المقالة:

حوار الكفرة والملائكة فى النار:
إذا دخل الكفار النار قالت لهم الملائكة :ألم يجئكم مبلغ فيقولون بلى قد جاءنا مبلغ فكفرنا وقلنا ما أوحى الله من حكم إن أنتم إلا فى جنون كبير وقال الكفار لو كنا نسمع أى نعقل ما كنا من أهل النار  وفى هذا قال تعالى بسورة الملك "كلما ألقى فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شىء إن أنتم إلا فى ضلال كبير وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعير "وخاطبوا مالكا فقالوا له ليقض فينا ربك أى ليغير ربك حكمه فينا فقال إنكم باقون فى النار وفى هذا قال تعالى بسورة الزخرف "ونادوا يا ملك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون "وقال الكفار للخزنة اطلبوا من ربكم يرفع عنا يوما من الألم قالوا أو لم تكن تجيئكم رسلكم بالآيات قالوا بلى قالوا فاطلبوا أنتم وما طلب الكفار إلا فى ضياع وفى هذا قال تعالى بسورة غافر "وقال الذين فى النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب قالوا أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا فى ضلال "وقال لهم الخزنة ألم يجئكم رسل منكم يبلغون لكم أحكام الله ويبلغونكم جزاء يومكم هذا قالوا بلى وفى هذا قال بسورة الزمر "وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى "ويقول الكفار للملائكة السلام عليكم ما كنا نفعل من كفر فتقول الملائكة لهم مستهزئين بلى إن الله خبير بماكنتم تفعلون فادخلوا النار باقين فيها فلبئس مقام الكافرين وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين ".


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق