]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بايك وإلا " هدراز " فتفت الجزء السادس

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-14 ، الوقت: 10:12:54
  • تقييم المقالة:

ولكن فى كثير من الهداريز لا يعجب المهدرز له بأولئك الذين يصفهم بالشراذم المهدرزين وربما أصدرت له تعليمات من مدير المهدرزلهم بقفل الباب ومنع الجلوس والتعامل من ثقب صغير مربع و" بالواقفة " من بعيد .

وعلى عكسهم مجموعة الباى الانيقون لا يهدرزون وحقيقة الآمر حتى لاأكون مجحفاً فى حقهم فهم نادراً ما يأتون وإذا ما حصل  ذلك فأنه من غرائب الأمور ولا تراهم مجدداً لأنهم لا يعودون .

وقد تراهم مرة آخرى فتأكد مباشرة بأن الباى كبير والموضوع خطير ،فحتى وأن لم يأتوا فهم من الدافعين المدفوعين  ، ويزداد الرماد فى العيون ولا تفهم ما يصنعون إذا خلى المتلقون لاتصال منهم بالتليفون ، فهنا المتلقون لا يملون طالما نصيبهم وبايهم مضمون .

وانتظر ايها المهدرز فقط خارج الباب يسومك العذاب فأنت لا تملك حتى مقومات المنظر الجذاب لتدخل بأناقتك وتركل الأبواب وتوصدها على من وراءك دون عتاب ، هذا المشهد فقط عندما يحضر أصحاب الباى وللأسف الشديد مضت ساعات وأنت تنتظر أمام الباب .

والآمر غاية فى تحمل الصعاب أنت والمهدرزين "رقاد الريح " مثلك أن تسلل بين الحضور ".............." فلهن الأولوية يا شباب فجيوب آل الباى حريصة جداً على وصد الأبواب بحضورهن احتراما للعادات وسلوك الآداب والصبر الصبر يا أولى الألباب .

أتعلمون بأنهم لا يستلمون منهن شيئاً فى الجيوب ولا حتى لذة العذاب  وموهبة القلوب سوى قليلاً من رائحة ازكى الطيوب ووعودا بأنك ستكون اغلى محبوب .

فمضاحك المكاتب نقاط ضعفهم تعبئة الجيوب وصاحبات العطور وشمس الغروب

أهدرز مثلما كنت قبل أخرف وكل هذا فى فتفت .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق