]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بايك وإلا " هدراز " فتفت الجزء الخامس

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-14 ، الوقت: 10:07:30
  • تقييم المقالة:

الباى بمعنى الحصة أو المقدار الذى يعطيه الفرد أو يقبضه .

و هدراز بمعنى جالس يحكى ربما كلمة ويستمع لسيل من الكلمات وحتى حركته تبدو محسوبة ، وأحياناً يسكت عنوة أو يقطع كلامه دون احترام وبالرغم من ذلك يبتسم ، لأنه ربما فى جلسته بهذا المكان أو ذاك قد يكون ترتيبه رابعاً أو سادسا أو أخيراً .

أى من كان فى جلسة فيها " الباى " ولم يكن لديه باياً يعد من باب المعروف الاجتماعى " أهو هدراز وخلاص " بمعنى انه لن يطيل فى جلوسه، وسيذهب قريباً إلي غير رجعة ، وأحياناً يردف له الرايس " وهو أكثر الجالسون ثراء " أو "الثلثال " وهذا لاباى له ودخل الجلسة لكونه ثلثالاً ، أى بمعنى العوال وهو قابل لأداء أى دور بارز فى خدمة فرد أو مجموعة أفراد طالما أن ذلك يضمن له أنه موجود .

هؤلاء كثر في عالمنا اليوم .

المهم الرايس  ينطق بعبارة مباشرة أو عن طريق لسان إشارته وبصوت التلتال : خلينا نستاحشو وجهك يا منفض يا هدراز "

عذراً ربما أطنبت فى رسم لوحة الباى والهدراز ، ولكننى أردت أن أقرب فى صورة مبسطة الشرح جوانب مشهد الهدراز وارتباطها الوثيق بالباى .

فتشبيهاتى مقارنة بحجم اللغة ضحلة، وهذا عيبى ولا عيب فى الزمن وما يعجبك فى الزمان طوله ، وطول الزمان جعلنى أستعير هذا المثل الذى عرفه آبائنا وأجدادنا وأطلقوه كيفما أرادوا فى حينها ، وحيننا فرض علي أن أطلقه على الباى المخفى والباى المعلن والهدراز المجانى والهدراز راقد الريح وغيره من المهدرزين ممن لايعطون باى ، أو ليست لديهم القدرة ومطلقاً ، على أن يصلو لمرحلة الأداء فى ميزان قدرة العطاء فى قاموس الباى .

فمن يعطي يعطى ومن لم يعطي سيجلس ويهدرز ويجلس ويهدرز تم يعود ليهدرز ويهدرز فقط ، دون أن يجلس ويُهدرز معه مجاملة .

عاد ثم عاد بميعاد ودون ميعاد وفي كل مره نعم أكيد أنه فقط يهدرز ، ربما وهذا إحتمال بائس جداً تخدمه هدرزته فى أن يحصل على حق مشروع فى استكمال إجراء إداري هدرز لأجله كثيراً ، وذلك مشروط كله بأن يعجب المُهدرز له بالموضوع المهدرز فيه والذى ربما يضطر المهدرز الذى لا يملك باياً يقدمه يضطر للكذب والتحايل فى معرفة مفاتيح المُهدرز له ، وربما من تجربة مهدرز سابق .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق