]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

( ذئاب في فخ النعاج ) سيناريو وحوار تاجموعتي نورالدين باللغة العامية .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2015-01-13 ، الوقت: 14:45:43
  • تقييم المقالة:

مقدمة :

ظاهرة التحرش و تأثيره و الاغتصاب تحت الإكراه و آثاره .. كلها أصبحت من المظاهر المخيفة و المخزية التي تِؤرق مجتمعاتنا العربية من هنا جاءت فكرة هذا السناريو الجريء و الذي من خلاله سينقلب السحر على الساحر و تصبح الضحية هي الجلاد لأن منظومة التشريعات الجنائية لا تلبي إذا صحّ التعبير جبْر الضرر الذي يلحق هذه الضحية من آثار نفسية و  عواقب اجتماعية في جميع مراحل الحياة و في جميع أطوار الواقع المعاش.

 

سناء طالبة لم يبقى على تخرجها من كلية الطب سوى سنة واحدة .. ذات عفة وجمال تربطها خطوبة من الشاب الصيدلي السيد (وليد) الذي يعدّ العدة لمراسيم الزواج صيف السنة المقبلة بمجرد حصول سناء على شهادة الدكتوراه ليكون الفرح فرحتان .. لحظات تدخل سناء إلى صيدلية خطيبها لتبادره قائلة :

- يقول المثل : بوجبهة تيغلبْ بوعينينْ .. إيوا أسيدي راني غْلبتْ مدرب سيارة التعليم .. من (شارع الجيش الملكي) حتى ل ل(عين الذئاب) مادرتْ حتى خطأ ههههه إيوا كيف جيتك يا سي وليد ؟

وليد ضاحكا :

- المهم سيارتي  والو يا كحل العينْ .. راهْ والو السياقة حتى تنجح و تاخذي الرخصة .

سناء بذكاء:

- لهاذ الدرجة أسي وليد .. واش كتبغي سيارتك أو غير كتخاف عليها ؟

وليد :

- يمنكلك تقول هما بجوجْ .. ولي تيحبْ شي حاجة خصو يخاف عليها .. هكذا قالو اصْحاب المنطق .

سناء :

- إيوا أنا وليتْ بْحال يلا ما عندي محل من الإعراب .. حْديدة دايرا ضدي بلاصتها مزيان بحال شي الشريكة .

وليد مقهقها :

-  محلك من الإعراب .. قالوا و الله أعلم : من ملك الشيء أهانه .

سناء :

- كفاش من ملك الشيء أهانه .. إيوا تْملككْ جنية إن شاء الله .

وليد وهو يناولها رزمة من المفاتيح :

- هههههههههه هاكي خذي ساروت السيارة و الدار و الخزنة كل ما أملكْ يا ريث غير تعيش لي و تكوني راضية عليا .

سناء :

- أجي بعدا فوقاش تمشي معيا تشوف تْفاصل ديال لقفاطن لي دفعتْ للخياط ؟

وليد :

- أنا مزاوك عفيني من شغال لعيلات راه فيك الكفاية .. ما تنسايش راحنا معروضين لعشا عند اخْتي إلهام مع 7 نجي موراك .. كوني واجدة .

سناء :

- فكرتيني خصني ندوز دابا للصالون نصوب شعري .. يالله خليتك على خير و مع 7 ميعادنا .

وليد :

- صبري دقيقة باش نوصلك .

سناء :

- الصالون راك عارفو ماشي بعيد وبغيت نتمشا شوية على رجلي يالله بسلامة 

وليد :

- يالله ميعادنا 7 و بالصحة الحلاقة .

تخرج سناء من صيدلية خطيبها و الساعة تشير إلى الرابعة و النصف زوالا وما إن وصلت إلى الشارع الثاني المؤدي إلى

صالون الحلاقة إذا بها تسمع أحداً يناديها باسمها: دكتورة سناء .. دكتورة سناء ..فالتفتتْ إذا بها تُفاجأ بمدربها في التعلم على

السياقة و هو يمتطي سيارته


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق