]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قنص ضائع

بواسطة: حسن الدرس  |  بتاريخ: 2015-01-12 ، الوقت: 23:27:38
  • تقييم المقالة:

يحكى أن قناصا، أطلق على ريم فأصابه، سقط الريم مشلول الحركة، اقترب صاحبنا منه فأدرك أن إصابته لم تكن بليغة، فقرر الإحتفاظ به إلى أن يشفى، فكان ذلك، بعد مدة صار يتحرك كحيوان أليف، فاطمأن إلى حاله، و تركه في ضيعته يستجمل به، و في يوم من الأيام و بينما هو يرعى مر من قربه صياد آخر، فافتتن بهدوئه لأنه لا يظهر أي تخوف من القناص، و يمشي أمامه كما لو أنه يحاول إغراءه على قنصه، فقرر القناص ذلك و بقي فقط كيف يدبر أمر إخراجه من الضيعة، أصبح يرتاد عليه فيعطيه بعض النباتات حتى ألفه و علم ما يفضل من الكلء، ثم أتى يوما و معه أنثى وسيمة من نفس النوع و طعامه المفضل، لما ذهب إليه لينال ما اعتاد عليه أدخل الغزالة إلى سيارة الصيد و انطلق بسرعة فائقة، فتبعه الريم يجري إلى أن خارت قواه فعاد إليه و أمسكه بسهولة ثم أقام بعض الرفاق الذين كان متوجها إليهم حفل شواء في هواء الطلق، لقد سرع ذلك كي لا يفتتن به كالصياد السابق الذي كان يعلم بارتياد الصياد الآخر و رأى الريم يجري وراءه لكنه إلى حدود الآن كان لا يزال مطمئنا لعودته...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق