]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" أهمية الحكامة ورهاناتها "فى التشريع المغربي الجزء الأول

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-11 ، الوقت: 11:05:35
  • تقييم المقالة:
" المقدمة"

الحكامة كانت ولا تزال موضوع للجدل والتجادل حول المعنى الذى يمكن حصره في المصطلح وتحديده تحديداً حصرياً والذى أمتد إلي المضمون وتحديد عناصر ومقومات المعنى .

كلمة الحوكمة أو الحكامة مشتقة من الفعل اليوناني(κυβερνάω, kubernáo) والذى يعنى توجيه، وقد استخدمه أفلاطون لأول مرة بالمعنى المجازى. وفيما بعد انتقلت إلى اللاتينية ومن ثم إلى لغات أخرى، الحكامة أو حَوْكَمة أو الحاكمية مصطلح جديد فى اللغة العربية وُضِع فيمقابل اللفظ الإنجليزي(governance)أوالفرنسي(gouvernance)، ويستعمل أيضالفظ حاكمية. 

ولّد مصطلح «الحوكمة» على وزن فوعلة(في سياق كل من العولمة و الحوسبة)وتحتل الحكامة حضوراً قوى على مختلف الأصعدة وتتصدر أجندة الرؤساء والساسة وأصحاب القرار ،وذوى النفوذ ورجال الاقتصاد والاختصاص من مفكرين وباحثين وقانونيين ليس على الصعيد الدولي فقط بل وعلى الصعيد الوطني وحتى على الصعيد المحلى .

وسنحاول في هذه الورقة الإجابة على التساؤلات التالية :

-         لماذا الاهتمام بالحكامة ؟.

-         ما هى دواعي وأسباب انتشارها ؟.

-         ما هو نطاقها وما هى ورهاناتها ؟.

من خلال التصميم التالى :

المطلب الأول : مفهوم الحكامة وأهميتها .

المطلب الثاني : نطاق الحكامة ورهاناتها .

 

 

 

 

 

المطلب الأول : مفهوم الحكامة وأهميتها.

الفقرة الأولى:مفهوم الحكامة  .

يمكننا استخلاص مفهوم الحكامة من التعريف الذي يصفه الكثيرون بأنه تقليدى لمصطلح الحكامة والذى انحصر في كونها :

" أسلوب ممارسة السلطة فى تدبير الموارد الاقتصادية والاجتماعية للبلاد من أجل التنمية المستدامة " .

ويزداد مفهومها وضوحاً بتحليل عديد التعريفات التى تناولت هذا المصطلح ومن وجهات نظر مختلفة تمحورت جلها في الأتي :

1/ تعبير ممارسة السلطة السياسية وإدارتها لشؤون المجتمع وموارده .

2/ وسيلة للحكم والتسيير .                                      

3/ منهجية تدبيرية لإرادة الدولة والمجتمع .

4/ مجموعة من الطرق التي تدير بها المؤسسات العمومية والخصوصية قضاياها .

5/ إجراءات لممارسة السلطة العمومية وتأثيراتها على تطور الحريات وقدرات المواطنين الذين تتفاعل معهم .

وحقيقة الحال أن التوسع الاصطلاحي والاختلاف في الأصل التاريخي والتعدد المفاهيمي للحكامة يجعل من هذا المصطلح مدخلاً لأدبيات التنمية الحديثة والمعاصرة فى تطبيق العولمة وما رافقها من تطورات مرحلة ما يعرف بالأيدلوجية النيو ليبرالية لا بالنسبة للدول النامية التي كانت المعنية الأولي بظهور المصطلح أو بالنسبة لزمن العولمة نفسه الذى أصبحت فيه التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لمختلف الدول التى تفرض طرقاً شتى للتدخل والمعالجة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي .

ومن خلال هذه التعريفات السابقة يمكننا القول بأن مفهوم الحكامة يرتكز على أسس تشتمل على " الرؤية الاستراتيجية - حسن التدبير – التشارك – التوافق – الفعالية – جودة الخدمات - التواصل – الشفافية " كما يمكننا أيضاً أن نشير إلي مقاربتين إثنتين حول المعنى لمصطلح الحكامة ومدلالوته التطبيقية :

أولاً : عامة وهى فى الحكامة وعلاقتها بإدارة الدولة .

ثانياً : خاصة حين ربطها بإدارة المؤسسات العمومية والخصوصية .

وهاتان المقاربتان يزداد وضوحهما فى علاقة المعنى الاصطلاحي بالممارسة بمصطلح مرادف للحكامة بمفهومها الشامل وتحديداً فى مصطلح " الحكامة الجيدة " التي كرسها دستور فاتح يوليو 2011الذى عمل على ترسيم ودسترة بل وإرساء دعائم الحكامة والحكامة الجيدة ليس من خلال المبادئ العامة المنتسبة للمفهوم ، بل وبإقرار ما يعرف بمؤسسات الحكامة الجيدة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق