]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التذوق و جماليات الفن التشكيلي

بواسطة: فواد الكنجي  |  بتاريخ: 2015-01-10 ، الوقت: 01:59:29
  • تقييم المقالة:
التذوق و جماليات الفن التشكيلي                                                            فواد الكنجي                                " هذا المقال  هو انعكاس لمواقفي الفنية من الفن التشكيلي" ان القدرة الابداعية في الفنون التشكيلية ياتي من خلال الخبره ،والخبرة الفنية تاتي عبر التواصل المستمر في انجاز الاعمال التي تنطلق من الفكر الى الشكل ،وهذه الخبرة هي التي تقوم مفهوم الجمال عند الفنان  بقنواتها الابداعية وصيغها التشكيلية، كل وفق افكاره وتقنياته المنطلقة من المادة الى الحقل الافتراضي والتأويلي للصورة المرئية ،ويعود هذا التنوع الى تمازج العفوي بين ما هو متخيل وبين ما هو واقعي  ليتم اخراج الفن من الزمان المحدود للفعل التشكيلي الى المكانية عبر الصورة المرئية  ليكون الاندماج فيما بينهم  وبصيغة الهامونيكية الذي يبني فيه قيمة الجمال بين المظهر ورمزيتها الدلالية وأبعادها الفكرية والفلسفية. فالرموز في الفن التشكيلي يتسم بكونه متغيرا حسب رؤية الفنان وحسب البيئة الاجتماعية  التي يعيش فيها الفنان  وثقافته ،فهو ينمي قدراته وتصوراته  بفضل فعل الارادة  والرغبة لعملية الابداع والتجاوز التقليد والمحاكات ، بكون الفن التشكيلي بالاساس قائم  على الرموز  فعنصر التشكيلي المكون للتركيب البنائي للعمل الفني هو قائم بفعل (الرمز) اكان نقطة أم خطا أم شكلا أم لونا، فلا يمكن أن ندخل في اية  قراءة تحليلية لفن التشكيلي دون معرفة أبعاد هذه اللغة الرمزية والعلاقة القائمة بين الدال والمدلول،فهذه المنظومة من الرموز تتجلى بفك مدلولاتها  كبوابة لفهم العمل ليتسنى لنا معرفة التنوع القائم في مكونات  العمل الفني وفي وحداتها وماهياتها الأساسية. كما نجد بان هذه العلامات أو الرموز التشكيلية  مرتبطة اصطلاحيا بالأشياء التي تحددها والتي تنتمي إلى نموذج اللغة التشكيلية المتكونة من اشكال الاتية عبر خطوط ودرجة انحنائاتها وتمايلها  واللون وضربات الفرشات ، ‏ لان من هذه التكوينات نستخرج منها  الدلالة التشكيلية في بعدها النفسي،  وعلينا ان نفهم بان لا يمكن ان يخرج عمل فني دون دوافع نفسية للفنان لأن كل شيء يحدث في النفس،  لأن دافع للعمل ياتي بوجود (مثير)  يربط بمثير آخر يوحي بصورته الذهنية، أي أن هنالك جدلية قائمة بين  المادة محسوسة وبين دوافع نفسية ترتبط صورتها بالقيمة المعنوية في إدراكنا بصورة المثير،  ومنها يفهم العمل الفني عبر الإيحاء  الذي يهيء  لذواتنا  صورة الترابط بين الشكل والموضوع  لادراك العمل ومن ثم الحكم عليه . ولا شك بان حكمنا للعمل الفني هو الاخر ينبع من خلال البيئة ليس فحسب الامر متعقا ببيئة الفنان،  بل ببيئة ذواتنا كمتلقين للعمل ، لان (الرمز) في هذه البيئة قد يتغير مدلوله في البيئة اخرى وهنا يصبح التنظير مرئيا زاخرا بالرموز التشكيلية المتحد بالفعل الابداعي النابع من تاثيره على الفنان او ذواتنا وعبر  المعايشة اليومية .  فالرمز في كل الأعمال الفنية هو مقوما من مقومات  التواصل الذي  يربط وجود طرفين ، طرف (باث) وطرف (متقبل) فهذه هي رسالة التواصل والتي  هي بمثابة  رموز وعلامات وأيقونات اتصال لغويه، حيث ينشأ معاني قائمة عن توافق بين الباث والمتقبل. فالإشكالية المطروحة  هنا هي مدى قبول (اللغة)  في التعبير التشكيلي.. ونحن نعي بان  التعبير التشكيلي يعتمد على التعبير صامت، إلا أنه يمكن اعتبار اللوحة التشكيلية نصا إبداعيا لأننا نستطيع وصف عناصرها  من رموز وخطوط  وحركات واللوان نسقا لغويا مفتوحا  نقراء محتواه من خلال هذا التعبير الذي يرتكز على ضوابط دقيقة شانه شان اي ابداع ادبي شعرا كان او مقالا او قصة ، لأن اللوحة في هذا المضمار ما هي الا عبارة عن اللوان ورموز التي هي  المعاني  اللوحة  التي لا يمكن التنبؤ مسبقا بتوالدها الدلالي .. والانسياقي دون اعتماد على هذا الجدل او  الانسياق وبتعدد الانسياق يتعدد التأويل  ومن هنا تطرح إشكالية قراءة العمل التشكيلي كاشكالية قراءة القصيدة او اي نصي ادبي اخر ، وداخل هذه الإشكالية يمكن إبراز الدلالات الرمزية وهو ما يتطلب إقامة روابط بين الرموز والالوان  والظواهر  قادر على دراسة البنى التشكيلية  بغض النظر عما تخفيه هذه الظواهر من حقائق ، وما ينجع ذلك هو قراءة العمل التشكيلي ياتي عبر التخاطب التلقائي بين بنيته وذواتنا. فكل مرحلة من هذه المراحل هنالك متوالى معين  كتوالي العددي في الرياضيات ليتم الوصول الى التحليل التي  تشكل نسقا مفهوميا  لدينا ، إنها مسألة تندرج ضمن ما يعرف بـ«تشذيب » فعملية  التأليف والتركيب في صيغة العمل الفني تمر بمراحل من تصحيح وشطب وتغير لحين ان تستقر الصورة بما ينسجم مع مخيلة الفنان او حين يدرك بان هذه الصيغة هي مراد منها وهذه التدرجات وتغير المكونات هي  المعادلات التعبيرية في لغة  للوحة التشكيلية ، وهذا العمل الذي يقوم به الفنان وكما سميناه ( بعملية التشذيب ) هو ذاته في عملة التحليل في ذواتنا وكمتلقين للعمل الفني التشكيلي فهو يقوم بتفكيك البنى التشكيلية في اللوحة ثم القيام بقراءتها كل رمز او لون او خط على حدى ليقوم بدراسة كل الجوانب الإبداعية وبطريقة مهارية الفنان من  التلوين .. والمعالجة اللونية.. مستوى الرسم.. التوليف داخل الفضاء.. الأبعاد والنسب تعبيرية .. الخطوط وتوازن الكتل.. تناغم البنى والأحجام.. التركيب داخل مساحة اللوحة .. التقنيات والصيغ التعبيرية الاخرى ، وهذا الفعل هو بمثابة   البحث عن ما وراء هذا  النهج وهو لا يتم اعتباطيا ولا يمكن ان نمارسه هكذا باول وهلة   وانما من يمارسه هو متذوق وصاحب اختصاص وناقد يكون على ثقافة تشكيلية .  ومن هنا فان العمل الفني يمكن وصفه بكونه  إبداعا مرئيا وملموسا نتذوق فيه البنى التعبيرية التي تشكله من خلال ما قام به  المبدع من ترك آثاره وبصماته المادية التي تشهد على مواقفه وانفعالاته وأفكاره، ولكي نفهم كل هذه الجوانب ونغوص في اعماق اللوحة لابد ان تكون لدينا خبرة في لغة تشكيلية متخصصة ممتلئة بمفردات القراءة الضرورية للوحة المتمثلة ، كما قلنا ، بالخطوط واللون والرموز وكل ظواهر والتعرف إليها من داخل المنجز التشكيلي وتحليل العلاقات المرئية التي تنظمها وتربطها بمفهوم المعاني والدلالات على اعتبار أن المنجز التشكيلي رؤية جمالية أو مشروع فني مفتوح قابل  لعدة  القراءات والتأويلات. ومن هنا يتمحور مفهوم  ادراك العمل الفي التشكيلي بين مقومات  ثلاثية العمل الإبداعي ..والمبدع.. وذواتنا ، بكون اية  قراءة للعمل التشكيلي لا بد لها  الدخول في نسج علاقة قرائية مع القيم الإبداعية و استنتاج العلائق والأنساق التعبيرية التي تنظم العمل وحينما تاتي ذواتنا وتحاول تفكيك البناء الدلالي للعمل التشكيلي بغية إبراز المعنى الضمني واستجلاء الرموز الضامرة والموجودة خلف العناصر والمفردات الجمالية الظاهرة، لكي يتم تذوق العمل فنحكم عليها (بالرائع او المدهش ) كون الفنان اعطى لافكاره صور متناسقة قادرة للوصول الى ذهننا بسلاسة وشفافية دون تعقيد و اية صعوبة .  ومن هنا نقول بان تذوق الذات العمل الفني  التشكيلي لا يقل من مهمة الفنان في تكوين العمل بكون مهمة ذواتنا كمتلقيين او نقاد تكمن في تحليل مكونات المنجز التشكيلي والكشف عن دلالاته والنفاذ إلى معانيه،  فالوحة تتطلب أسلوب منهجي وقراءة متمعنة تطرح في سياقهما مواصفات المعنى، مادامت اللوحة تشتمل من حيث البنية الدلالية على مجموعة من المعاني لرموز.. وظواهر،  غير لفظية، التي تؤلف اللوحة في نسقها الجمالي، وعليه مهمتنا ان ندرك كيف يمكن قراءة العمل التشكيلي قراءة معمقة نمسك بادوات المعرفة و الثقافية والفلسفية ،  لكي نستطيع  تحويل المنجز في العمل التشكيلي من نص شكلي ظواهري إلى نص آخر بنسق لغوي مفهوم  ، ولتحقيق هذا المبتغى لا بد لنا كمتذوقين للفن التشكيلي الاستناد إلى منهج تحليلي ناجع يأخذ بعين الاعتبار طبيعة وبنية العمل الإبداعي وإشعاعاته الثقافية والفنية والتاريخية،  في هذا السياق فحسب  يبرز أهميته في الكشف عن الدلالات والظواهر من خطوط ..وأشكال ..ورموز.. و اللوان .. وخطوط ..وتراكيب الاخرى .. ومن حيث  التعبير و المدلولات وانسجام بين الشكل والمضمون كمستويين متناسقين، يشكل رسالة تكاملية وقيمة جمالية للوحة التي لا تفهم خارج هذا السياق  المتلازم بين  الشكل.. والمضمون .    فالمعايير التذوق والحكم الجمالي تكمن في فهم الأشكال الفنية في العمل الإبداعي من الألوان .. والرموز.. والخطوط  وعبر إدراك التناغم بين الخطوط والأشكال والكتل مع ما يراد منها التعبير كموضوع  انساني يعالجها العمل الفني كمساهمة في إثارة القضايا والمواقف والأبعاد الإنسانية في المجتمع باللغة التشكيلية يتم رصدها وفهمها بالإحساس والبصر و الترابط اللاشعوري، ترابط الأفكار وتمازجها لتكوين أفكار جديدة يطرح الموضع بشكل فني  فلو تاملنا لوحة (جورنيكا) للفنان بيكاسو على سبيل الميثال وليس الحصر، لان في الفن التشكيلي العالمي نماذج لا تعد ولا تحصى تسير وفق هذا الانسياق ، نجد بان بان مقومات الموضوع الحرب الاهلية التي طرحها بيكاسوا وفق اشكال و رموز عبرت عن موضوع اجتماعي بمقومات الفن الخاصة فاتت نتائجها باهرة للمتلقي لتظل هذه اللوحة خالدة في الذاكرة الفنية .  ومعنى هذا الكلام، أن العمل الفني الجيد يمارس وجوده وسلطته على المشاهد مهما كان وضعه ولأن – العمل الفني – جيد، فلكونه يمتاز بامتلاكه قدرات جمالية تتمثل في المكونات البصرية والتعبيرية والرمزية التي تشكله في اللوحة .  ضمن هذا البعد، يتحرك الفنان لخلق العمل فني فعبر الخيال  والعاطفة و الإدراك الحسي وإلى المشاعر النفسية والحسية، فإن عمل الفن يعبر على طبيعة هذه المشاعر التي تقود الفنان عبر تقنيات الفن التشكليي في افراغ هذه الشحنات الوجدانية بفاعلية اشكال الصور والضوء والحركات من خط ولون وكتلة وفضاء، وما ينشأ عن كل ذلك من علاقات مركبة، تناغمية  وإيقاعية وانسجامية ، ثم ما يحدث من جدل بين العمل الفني ذاته والفنان حيث يتفاعل ذلك مع المنظومة القيمية والنفسية والفكرية لديه، من رفض أو قبوله ليتم اخراج العمل بعد  استقراءالعمل عبر الحواس فالمدركات ثم الفكر، وصولا إلى المشاركة الوجدانية سلبا أو إيجابا، وانتهاء بموقف واع من مجمل العمل المطروح وفق قياسات فنية يلتمس فيه قيمته الجمالية واكتشاف سمات الإبداع والنذوق . فالعمل التشكيلي بهذه الطريقة يعد عملا فنيا ابداعيا  لأنه ليس وسيلة يعبّر بها الفنان عن نفسه فحسب، بل هو وسيلة تستثير وتستنير وتوجه فينا  نوعا من الخبرة الجمالية، بما تتوجه إلى احاسيسنا ومشاعرنا  وعبر الخيال والعاطفة.  وبما أن الفن يوجه إلى الإدراك الحسي فأنه يخلق إحساسا يستجيب للأنواع المختلفة من التجربة التي تنشأ من السياقات العمل اللوحة التي هي بمثابة  افكار ومعاني التي يمكن استخراجها عن طريق التامل للعمل الفني، ولا سيما إذا كان تشخيصيا تداخليا في هذا الجانب وبما يتركه العمل من الانطباعية والقراءات شاعرية و وجدانية  ومن الأنساق البصري الذي فيه يكون الجمال مقياسا اوليا قبل بحثنا في قيمة المحتوى الذي يكون العمل الفني، محاولة للوصول إلى الكمال الذي ينطوي عليه العمل، و هذا المنحنى هو الذي ياخذ ذواتنا  بعد ان تقوم بالإسقاطات التي نلجئ إليها لا سيما عندما نلتمس نوعا من التقارب والتداخل  بين موضوع اللوحة وبين واقعنا الاجتماعي والذاتي،  وهذا النوع من الإبداع نستجيب بالعمل الفني بكونه يحرك شعورنا بشكل مباشر في الكثير من الأحيان كما هو الحال عند الفنان المنتج للعمل الذي يبادر منذو اللحظة الاولى بشروعة بالعمل من  تركيب الرموز والمفردات التعبيرية ووضعها في سياق تعبيري مدعوم بمفاهيم ومصطلحات تقبل الذاتية والتأويل، ويندرج في هذا المستوى العلاقة بين الألوان والأبعاد ودراسة المنظور ونسب الظل والضوء والعمق والفضاء وغير ذلك من تقنيات العمل كما اسلفنا سابقا  و التي يتم التعامل معها باعتبارها أجزاء من جسد العمل الفني ( اللوحة) هذا الشيء المسمى باللوحة، اللوحة اذا هي (الكل) ، ولذلك يجب أن ترتبط الأجزاء الداخلية بهذا (الكل)، وهذا يعطي أهمية كبرى لمساحة اللوحة وشكلها.   فعملية الإدراك الجمالي في اللوحة ، تمرّ من الحس.. إلى الحدس .. إلى الشعور، لتحقق نتيجة معرفية خاصة ضمن منظومة العمل الإبداعي، ولا يمكن الاستعاضة عن اية واحدة من هذه المقومات على حساب الاخرى لان عملية الإدراك الجمالي تقوم وفق عملية تحليل وفهم العمل الإبداعي و ربطه بدلالات ورموز عن طريق إثراء للذات تدفع إلى انبثاقها نحو المطلق والخروج من مرحلة التأزم الذاتي التي مرّ بها الفنان  عبر تأمله للوحة ، وهذا التامل هو الذي يجعلنا نقفز به من المكان والزمان إلى حيث اللامحدود او المطلق باعتباره  ذلك عتبة أساسية للفهم والعبور نحو عوالم المنجز الفني التشكيلي في داخل العمل اللوحة .  وهي التي تقودنا في تحريك الشعور  واحساسنا بالمتعة وتذوقها..  وما تجلبه لنا من متعة المشاهدة  ومتعة الفهم.. والمتعة الجمالية ، فهذه  (المتعة الجمالية ) هي متعة لا موضوع لها، إنها تنشأ من خلال تلك الوحدة الخاصة بين ذات المتأمل والعمل الفني. وهذه المتعة الفنية ليست متعة من أجل موضوع معين خارج العمل الفني، بل هي متعة موجودة داخل العمل الفني ( اللوحة ) . هذه المتعة، هي التي ترسم حدود المسافة بيننا وبين  العمل التشكيلي باعتباره موضوعا تستجيب له ذواتنا ، عبر الاستمتاع والتأمل التي هي في جوهرها علاقة موقفية تعتمد على طبيعة التفاعل بيننا وبين العمل الفني في موقف معين، وهذه خاصية لا تعمل ضد الفن بل تعمل معه، وكلما كان العمل الفني قادرا على النشاط والتأثير في مواقف متعددة تعددت تفسيراته وتأويلاته ومستوياته. وضمن هذه( الحبكة ) يبنى التفاعل بين ذواتنا و العمل الفني فنعجب بها وبما تثير فينا من الشعور بالجمال.. إنها بداية التذوق والاستمتاع بلحظات شاعرية مليئة بالسمو الوجداني، فداخل هذه التجربة والتذوق الذاتي والجماعي، نفهم و ندراك أحاسيس جمالية لم نخبرها من قبل، ونتوصل إلى نتائج مهمة تمثل حصيلة طبيعية لنمو ثقافته وشحذ إدراكه الفني، واستيعاب المعاني البنيوية لعمل التشكيلي باعتبار أن فهم الأعمال الفنية، هي إدراك للحظة التي نحن نتامل العمل او نكون بصدد العمل . ومن هنا  فان  الفن لا يمكن تذوقه والإحساس بقيمته والمتعة الجمالية ما لم  تتولد عنه تأثيرات حقيقية وحسية ووجدانية وإيحائية وانطباعية ونفسية وواقعية  ومع ذلك تبقى العلاقة بين ما هو في ذواتنا و العمل  الفني علاقة غير متكافئة أو متوازنة بسبب  تباين قدرات الثقافية بيننا وبين الاخر ومع هذا التباين إلا أن في المحصلة الاخيرة تأتي بالراحة والقبول والتطهير بالقيم الأخلاقية وغريزية  بهذه الدرجة او تلك و التي تحقق للعمل الفني نجاحه. 
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق