]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تكونوا كأتباع أتاتورك

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-12-09 ، الوقت: 16:12:02
  • تقييم المقالة:

لا تكونوا كأتباع أتاتورك

 

بالأمس البعيد أجاب مصطفى كمال أتاتورك أتباعه الذين صرحوا بعد إلغائه الخلافة أنهم قد خُدعوا لأنه لم يكشف لهم مخططه الحقيقي بـ"أنهم لو كانوا تنبهوا قليلا لأمكنهم أن يلاحظوا فورا أن قرارات أيار كانت لا تعني غير تأسيس الحكم الجمهوري"، واليوم ومع قرب انتخابات المجلس التأسيسي نقول للناس:


إياكم أن تقولوا بعد 23 من أكتوبر المقبل أننا خُدعنا وظنّنا أنه بانتخابنا حركة إسلامية معتدلة سيتحقق ما نأمله من جعل تونس دولة إسلامية.


إياكم أن تقولوا خُدعنا وظنّنا أن وضع مادة في الدستور تنص على أن تونس دولة دينها الإسلام كافٍ لجعلنا نستأنف الحياة الإسلامية.


إياكم أن تقولوا خُدعنا فقد ظنّنا أن هناك فرقا شاسعا بين انتخاب دعاة الحرية والشذوذ والعلمانيين والشيوعيين واللائكيين وبين انتخاب الحركات التي تعتمّ بعمامة الإسلام وتلبس جُبّته والتي لا يوجد في برامجها شيء من أحكام الله وشرعه ولا حتى في مواقفها شيء من نصرة الدين والحق.


نقولها لكم منذ الآن وقبل مجيء المجلس التأسيسي ناصحين أمينين لا نبتغي من عندكم أجرا ولا شكورا قبل أن تسمعوها ممن اتبعتموهم فأضلوكم السبيل!


إنكم لو تتنبهون قليلا لأمكنكم أن تلاحظوا فورا أن المجلس التأسيسي:


لا يعني شيئا سوى تأسيس حكم علماني جديد، حكم جمهوري قديم جديد،


لا يعني شيئا سوى وضع نظام الإسلام ودستور الإسلام مجددا وراء ظهوركم وإبداله بالذي هو أدنى، دستورٍ وضعيٍّ يكرس العبودية لغير الله عزّ وجل،


لا يعني شيئا سوى قتل آمالكم بقيام دولة إسلامية تصون مقدساتكم والتي رفعتم حناجركم عالية مطالبين بها في المسيرات الدافقة المتدفقة في كل أنحاء البلاد والتي كانت كالسيل العرم في وجه ما فعلته قناة "نقمة"،


لا يعني شيئا سوى الالتفاف على ثورتكم المباركة وكبح جماح إرادتكم في التغيير على أساس الإسلام والوقوف في وجه المشروع الإسلامي الذي لاح في الأفق لا في تونس وحسب بل وفي باقي بلاد المسلمين.


أيها الأهل في تونس إن الحق والباطل لا يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان فاختاروا في أي جانب تكونون، إن الكينونة في جانب الحق اليوم يستوجب منا أن لا نلوّث أيدينا بهذه الانتخابات، يستوجب منا أن لا نعطي أصواتنا إلا لمن يجعل تطبيق شرع الله غايته وديدن عمله، يستوجب منا وضع أيدينا في أيدي العاملين المخلصين الذين يسعون جاهدين لإعادة الإسلام إلى معترك الحياة بأن يكون الدستور وما انبثق عنه من قوانين وكل صغيرة وكبيرة في شؤون الدولة أساسه الإسلام.


( يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ ) الأحقاف 31

 

 

كفانا غفلةً يا قومُ هيّا أجيبوا اللهَ كونوا صادقينا أجيبوا داعيَ اللهِ لتحيَوْا وتَصحُوا من سُبات الميّتينا فإن خلافةَ الإسلام حقٌّ ألا يا ليتَ قومي يعلمونا ووعد الله آتٍ لا محالٌ بأيدينا أو بأيدي من يَلينا فَخُذْ شرف المبادرةِ واغتنمها وأَسْقِطْ فرضَ ربِّ العالمينا أَعِدْ مجدَ الذين مضَوْا وكانوا على خيرٍ همُ والمُقتفُونا فليس سوى سبيلِ الله حقٌّ ودربِ المصطفى والمؤمنينا

 


 

 


المكتب الاعلامي لحزب التحرير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق