]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المفرقعات ميزة الاحتفال بمولد خير الأنام ؟؟

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2015-01-04 ، الوقت: 16:30:22
  • تقييم المقالة:



بقلم :نادية شنيوني
ظواهر دخيلة كثيرة ، اجتاحت مجتمعاتنا العربية أغلبها سلبية، سماتها للأسف عنف يصل أحيانا حد التدمير وإلحاق الأذى بالغير؟
كما يحدث عندنا منذ أيام إذ وكما هو معهود و مع قدوم مولد خير الأنام المصطفى عليه الصلاة والسلام ، تستغلّ المناسبة في شراء المفرقعات وإثارة مشاكل لا تحصى ولا تعد نتيجة الأضرار الجسدية التي تحدث عند تصويبها تجاه المارة من طرف تلاميذ المدارس ،الذين يحلوا لهم رميها على الناس دون تفكير في نتيجة هذا الفعل الخطير؟ والذي كثيرا ما تكون عواقبه وخيمة جدا؟؟ إذ كم من شخص فقد بصره جراء مفرقعة أصابت عينه ؟وكم من آخر توقّف نبض قلبه لاعتقاده أنّ ذلك الصوت هو صوت رصاص أطلق من مسدس لا مفرقعة ؟؟ هذا ناهيك عن الأضرار المادية من تكسير للنوافذ الزجاجية للمنازل وواجهات المحلات؟ هذا عدا الأموال المبذّرة في مواد سامة وضارة جدّا بالإنسان والبيئة؟؟ أموال بوسعها إطعام بلد بأكمله تذهب هباء منثورا ؟؟
وبالرغم من كلّ هذه السلبيات ،تبقى المفرقعات هي الوسيلة الأكثر انتشارا والأكثر استعمالا في المناسبات الخاصة ،ونراها اليوم متواجدة وبقوة في الاحتفالات الدينية منها المولد النبوي الشريف ؟ فما من حيّ شعبي يخلو في هذه الآونة من طاولات منصوبة تسوّق لأنواع مختلفة من المفرقعات تجلب أخطرها وقعا وأعلاها دويا جميع الفئات صغارا وكبارا على حد سواء ؟؟
فمن المفروض ونحن أمة مسلمة ، أن نستقبل هذا اليوم العظيم الذي ولد فيه النبيّ الكريم ، بالصلاة والذكر للسيرة النبوية العبقة، سيرة النبيّ الهادي الأمين، شفيعنا المرتجى يوم الدين ، يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم ، فنلقّن هذا النشء أخلاق سيّد الخلق ، حتى يشبّ متشبّعا بها، تابعا لأعظم شخصية خصّها المولى عز و جل في أكثر من آية بالمدح والثناء ومنها قوله عز وجل في سورة القلم : "وإنك لعلى خلق عظيم " ..
هذا النبيّ الذي كان منهاجه القرآن وشعاره:" لا ضرر ولا ضرار"، فأين نحن من كلّ هذا يا أمة ، جعلت من كل ضار وسيلتها في إحياء مناسباتها حتى السّارة منها ؟ التي تتحول للأسف في كلّ مرة إلى مناسبة حزينة نتيجة مفرقعات تزداد صناعتها تطورا و خطورة سنة عن سنة لتملأ بذلك قائمة لا نهاية لضحاياها ؟....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق