]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويأتي عام 2015

بواسطة: فواد الكنجي  |  بتاريخ: 2015-01-01 ، الوقت: 17:34:53
  • تقييم المقالة:

ويأتي عام 2015 

 

                                            فواد الكنجي

 

 

 عام يمضي  و نستقبل عام جديدة....!

 وها نحن نقف في هذه الفاصلة ... نراجع  أنفسنا .... ماذا جنينا... وماذا قدمنا ...؟

2014 عام مرا كما مر غيره من الأعوام  , ونحن قابعون في دائرة الوهم.. و لضياع .. واللا جدوى ...!

 ها نحن نودع عام ونطويه ، بأفراحه و بإحزانه ... منا من فارق فيها أحبته .. وأهله .. ومنا من استقبل فيها آخرين

سنة تمضي ... وأخرى تأتي

  نودعها بكل ما فيها من خير .. و من شر... ماذا اكتسبنا.. وماذا جنينا ...  أم هي مجرد  سنين  نشخط على أيامها بقلم الرصاص على التقويم  المعلق على جدار الغرفة، نحسب فيها ما يمضي من  أعمارنا فحسب ، ونحن تائهون في عصر ليس لنا أمل ..و لا هدف نسعى لتحقيقه....!

سنة تمضي ..وأخرى تأتي  ..

 أناس ترحل .. وأناس تغيب.. و أناس أتت وأناس سيأتون .. ها نحن نشطب آخر يوم في هذه السنة ...  فلنعش السنة الجديدة بآمال صافية وبقلوب مشرقه .. وبنوايا طيبة .. و بالتسامح .. و التآخي ....

 وهل يا ترى سنجد من كان معنا ...سيظل  معنا وبجانبنا في السنة الجديدة ...؟

 لنجعل أول الأيام هذه السنة، وقفة تأمل ومحاسبة لأنفسنا على ما قدمناه خلال العام الماضي... و لنسارع طلب السماح لمن أخطئنا بحقه  و نستعد لتغيير وإرشاد ما يلزم تغييره وإرشاده من سلوكيات و عادات ومن مظاهر سيئة انتشرت و تنتشر في مجتمعنا من التميز والعصرية والطائفية والتخندق المذهبي والقومي والديني والمذهبي   و من ظاهرة القتل على الهوية و السرقة و الرشوة و الكذب و النفاق و الخيانة و الخداع....!

 لنتخلى  عن الكثير من العادات السيئة التي لا تعود علينا بمنفعة و لنعاهد أنفسنا على الالتزام بالأمانة واحترام الأخر  و ليضع كل واحد منا هدفا في حياته يسعى لأجله خلال هذه السنة، برغم الألم  الذي سيطر علينا مما يسود في مجتمعاتنا من حالات القتل والاغتيالات والدماء والتشريد ومحاولة جرجرة البلاد لحالة من الفوضى وعدم الاستقرار من الذين باعوا الدين و الدنيا معاَ , إلا أن الأمل لغد أفضل هو الحالة التي يجب ان تسيطر على شعبنا في ربوع البلاد ، برغم ما حدث من تجاوزات نتيجة فقدان الأمن و الأمان  ومن محاولة رعب.. وتشريد.. وتهجير .. ونزوح المواطنين ، والتي أدت الى ترك منازلهم وبلادهم ، إلا أن ذلك لم يمنعنا بأن نظل متفائلون بغد أفضل ليمحى آثار السنوات الماضية و يرد الشعب كرامته و ثقافته و إنسانتيه ووطنيته و طيبته.

نعم إننا ألان نمضي في أولى عتبات  عام جديد هو عام 2015 ولنتذكر في هذه اللحظات كيف استقبالنا العام 2014  وها هو اليوم يرحل  كسائر الأعوام التي سبقته،ليحل عام 2015 آخر بدله، لقد أشتهر عام 2014 باضطراباته و دمائه،و خلافاته السياسية و ميلاد حركات جهادية تقتل و تخطف وتذبح على طريقتها.... لتكون سنة 2014 أسوأ سنة تمر على عراقنا لكننا على يقين بان العام الجديد 2015 سيكون  الأفضل.. و سنسترجع كل حقوقنا و كرامتنا و سيتم اندحار كل منحرف قاتل مغتصب خارج عن القانون، و سيرحل الدواعش ومن لف لفهم ..الطغاة .. الظالمون.. و سيقام حكم القانون على هذه الأرض، ارض العراق الطاهرة.

يرحل عام 2014 بصفحة سوداء عاشها العراق ليأتي عام جديد ليكون عبرة لأصحاب النفوس السامية والهمم العالية فيها يتذكر الإنسان صاحب العقل المميز أن الليالي والأيام خزائن الأعمال وأن بداية كل عام هي بداية النقص من عمره فليمضيه  كل واحد منا بما هو خير له ولامته ووطنه .

 نعم إننا نودع عام 2014 و نطوي صفحتها  ، هذا العام الذي يغادرنا و نحن نبتسم و نستبشر بقدوم عام جديد, فدعونا نعيش .. دعونا نستيقظ ..دعونا نشارك العالم أفراحه و مناسباته .. دعونا نكن كتلة واحدة  و جسد واحد لا تفرقوا بيننا , دعونا كما جاءنا إلى هذه الحياة  أخوة  وأصدقاء نحن أبناء هذا الوطن ، من حقنا أن نعيش فيه  ..من حقنا أن نحلم  فيه .. فهذا وطن .. هو وطن للجميع  .

 

أمنيتي في العام الجديد أن نكون أكثر تسامحا وتقبلا للأخر و أن نحسن الظن بالآخرين، و أن تعم العدالة .. و المساواة .. و ديمقراطية .. والحرية .. و حب الوطن .. و الإنسانية ، كل أرجاء العالم ، و أن تنتهي الحروب .. وتتحرر بلاد من دواعش ..ويعود النازحين الى منازلهم .. و أن يعيش الشعب بالأمن والأمان  والسلام .

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق