]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

لايغفر الذنب العظيم إلاّ الإله العظيم

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-12-09 ، الوقت: 10:00:00
  • تقييم المقالة:

 

 

موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر  "

 

 

                            

ج 1 / في إصلاح النفس  :

                                    * مقصد التوبة

ج 2 / في إصلاح الأسرة.

ج 3 / في إصلاح المجتمع.

ج 4 / في إصلاح العالم.

ج 5 / في إصلاح الكون.

 

 

 

 

         دخل عمر بن الخطاب على النبيّ صلى الله عليه وسلم وهو يبكي فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم «ما يبكيك ياعمر؟». قال: يارسول الله إن بالباب شاباً قد أخرق فؤادي وهو يبكي. فقال له رسول الله: «أدخله عليَّ». فدخل وهو يبكي فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم «ما شأنك ياشاب؟». قال: يارسول الله أبكاني ذنوب كثيرة وخفت من جبار غضبان عليَّ. قال: «أشركت بالله يا شاب؟». قال: لا. قال: «أقتلت نفساً بغير حقها؟». قال: لا. قال: «فإن الله يغفر لك ذنبك ولو مثل السماوات السبع والأرضين السبع والجبال الرواسي». قال: يا رسول الله ذنب من ذنوبي أعظم من السماوات السبع ومن الأرضين السبع. قال: «ذنبك أعظم أم العرش؟» قال: ذنبي. قال: «ذنبك أعظم أم الكرسي؟». قال: ذنبي. قال: «ذنبك أعظم أم إلهك؟». قال: بل الله أجلّ وأعظم. فقال: «إن ربّنا لعظيم ولايغفر الذنب العظيم إلاّ الإله العظيم». قال: «أخبرني عن ذنبك». قال: إني مستحيي من وجهك يارسول الله. قال: «أخبرني ما ذنبك؟». قال: إني كنت رجلاً نباشاً أنبش القبور منذ سبع سنين، حتّى ماتت جارية من بنات الأنصار فنبشت قبرها فأخرجتها من كفنها، ومضيت غير بعيد إذ غلبني الشيطان على نفسي، فرجعت فجامعتها ومضيت غير بعيد إذ قامت الجارية فقالت: الويل لك يا شاب من ديّان يوم الدين يوم يضع كرسيّه للقضاء، يأخذ للمظلوم من الظالم تركتني عريانة في عسكر الموتى ووقفتني جنباً بين يدي الله تعالى. فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضرب في قفاه ويقول: «يا فاسق أخرج ما أقربك من النار». قال: فخرج الشاب تائباً إلى الله تعالى حتّى أتى عليه ما شاء الله ثم قال: يا إله محمّد وآدم وحواء إن كنت غفرت لي فاعلم محمداً وأصحابه وإلاّ فأرسل ناراً من السماء فأحرقني بها ونجني من عذاب الآخرة. قال: فجاء جبرئيل وله جناحان جناح بالمشرق وجناح بالمغرب قال: السلام يقرؤك السلام. قال: «هو السلام وإليه يعود السلام». قال: يقول: أنت خلقت خلقي؟. قال: «لا، بل هو الذي خلقني». قال: يقول: أنت ترزقهم؟ قال: «لا، بل هو يرزقني». قال: أنت تتوب عليهم؟ قال: «لا، بل هو الذي يتوب عليَّ». قال: فتب على عبدي. قال: فدعا النبيّ صلى الله عليه وسلم الشاب فتاب عليه وقال: «إن الله هو التوّاب الرحيم».

 

   تفسير الثعلبي

تفسير سورة  الزمر الآية 53

 

أ. جمال السّوسي /موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا والمواعظ و العبر " / 2011
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق