]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أخر رسالة سماوية ؟

بواسطة: عبدالهادي شنيكات  |  بتاريخ: 2014-12-27 ، الوقت: 16:17:47
  • تقييم المقالة:

لماذا اوكلت اخر رسالة سماوية الى العرب !

من اجل اختبار نتائج دراسة طبية مخبرية  ما عادة ما يتم تجربة  النتائج  على انواع الحيوانات ثم بعد ذلك على الانسان وذلك لتحقيق اكبر درجة من الدقة في النتائج والتأكد من فاعلية نتائج الاختبار في ضل واقعي وليس مخبري فقط......وفي الحقيقه ليس كل واقع مناسب اذا لابد لواقع الانسان الخاضع للتجربة ان يتمييز بمواصفات قوية وبالاخص جهاز مناعة قادر على الاقل على تحمل اي  نتائج او اثار جانبية وهكذا ...الرسالة السماوية هي رسالة واحده وان تعدد الرسل ...اذا لماذا نزل القرآن على العرب ولم ينزل على المجوس او الروم مع انها كانت حضارات قوية وذات شأن في ذلك الوقت...

ان تسليمنا الكامل بعلم الله وغيبه تدعونا الى التفكير في سؤال بسيط :لمن يمكن ان توكل اخر مهمة على الارض؟الجسم العربي انذاك كان يتميز بمناعة قوية يختلف في تكوينه وصلابته عن ما هو موجود في باقي المجتمعات الاخرى بالرغم من امراض الجهل الفكري من ناحية والغياب الحضاري من ناحية اخرى وماهية هذا الجهاز تكمن في ما جاء الرسول ليتممه الا وهو مكارم الاخلاق...فالبيئة اذا خصبة لاهم متطلبات رسالة  سماوية وبداية خاتمة رسل بني البشر للدعوة الى الله والخلافة على الارض.

وتحقق بالفعل الانجاز وتم معالجة الامراض التي عصفت بالجسم العربي ثم انطلق ليصنع في رقم قياسي حضارة انحنى لها القاصي والداني....بعدها لم يعد للبيئة العربية كحاضن دورا رئيسيا في الانتشار والازدهار بل لعبت الاجسام الاخرى ادوارغيرت مجرى التاريخ والهمت بفكرها وعلمها شرق الارض وغربها...

الغريب كعرب ان يدغدغ تاريخ كهذا فخرنا بانفسنا ورفع لهاماتنا بأننا استطعنا تحمل ثقل الرسالة....والاغرب ان لا نطأطأ  رؤؤسنا ولا نبث في ضعف جهاز مناعتنا وابقانا معلقين بين الارض والسماء,,,فلا استطعنا الحفاظ على جهاز قوي وتركنا الرسالة ولا امسكنا على الرسالة وتقدمنا....اذا فحالنا ان صح التعبير اسوء من حال الجسم العربي القديم ....

ان محاولاتنا الفاشلة في مسك الهواء باليد تتكرر ولا من معتبر .. ان فهم فلسفة الرسالة اعمق من مجرد عبادات... ولكي اوضح هذا المفهوم وانفض غبارة قد يخفي وجه العلاقة اقول الرسالة هي دعوة الى الله واضرب مثلا على نفسي فأقول:انا ملتزم بعبادتي فاصلي:فصلاتي تناهي عن الفاحشة واصوم:فصومي صحة ووجاء واحج :فأتذلل وازداد حبا للعبادة ولكنني لا اصل الرحم ولا ارد السلام على جاري ولا اغيث الملهوف وساكت عن الحق وبخيل ..في مثل هكذا حال اين الدعوة الى الله بمعنا اخر اين محور الرسالة...فلو كانت الرسالة لا تحتاج مكارم الاخلاق ما نزلت على العرب ولو ان مكارم الاخلاق كافية للدعوة الى الله لما نزلة الرسالة.....

 

مكارم الاخلاق والرسالة جسد واحد ان ابتعد احدهما ضاع او مرض الاخر..........

 

عبقريات كائن........

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق