]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ولاء لتونس

بواسطة: Ben Miled Rached  |  بتاريخ: 2014-12-17 ، الوقت: 09:53:50
  • تقييم المقالة:

        ولاء لتونس   حريق ،حريق  حريق ،حريق حذاري  هنا    أمة   تستفيق شباب في عمر الزهور يضيع سبيل طويل بغير رفيق رئيس يكمم أفواهنا وعهد تنفسنا فيه الهواء بضيق وحوش تنخر أجسادنا في غابة قد ضللنا الطريق سئمنا الحياة سئمنا المماة زهور في روض بغير عبيق حكومة تستحل الحرام نظام تحلى بثوب أنيق غريب في أرضي مهان في عرضي و قهر وذل أنا لا أطيق سياسة همٍ وظلم و قمع أمن فقدنا و لا من صديق ديارا نُهبنا و حقّا سُلبنا نظام ظلام دماءً يُريق شهيد،شهيد  شهيد،شهيد حذاري هنا أمة لن تحيد إستبد النظام و هذا حرام  بقبضة ياسمين ويخفي حديد لشعب تحلى بصبر تجلى حرية رأي و سلم يريد لهذا إنتفاض لحق كهذا كلاما سئمنا نريد المزيد فكم عاهدونا و كم خذلونا نريد وفاءً ورأيا سديد تساقط حزب إرادة شعب  ففرّ رئيس نظام عنيد أفواه نيام كفاها كلام  لثورة شعب تقود تريد فلا تظموا الشعب في حقه وتغصب الثورة بإسم جديد سنحمي البلاد و نحمي العباد بقلب شجاع و صوت شديد دماء،دماء  دماء،دماء حذاري هنا ثورة الأبرياء بنيت قصورا روضت نمورا لكنك نمت معلق في السماء كبت القلوب أفرغت الجيوب جمعت العيوب سفكت الدماء كبّلت الأيادي بحق تنادي خطوت بشعب حقبة للوراء قسّمت البلاد صنفت العباد الغني هناك هنا الفقراء تغنى بإسمك أقزام شعبك سموك شريفا مع الشرفاء وأدبرت في الحرب فرارا و هذه ليست نهاية العظماء ولاء لتونس لتونس ولا لغيرك تونس يكون الولاء ورود،ورود  ورود،ورود حذاري هنا ثورة قد تعود تعود إذا إنقرض الأوفياء وتخمد لمّا تُوفى الوعود لماذا لا نسقي الورود بدمٍ ودمع كفى ما كبّلتها القيود في عهد جفافٍ قد سقاها سموما هموما ِلما الوردة لا تعود لِما لا نحمل في كل كفٍ ورود يفوح شذاها يفوت الحدود و تصبح تونس خضراء فعلا إسما مسمى كفانا شرود و يصبح الورد حليما جميلا و لا يُنبت شوكا ليُدمي الخدود سلام،سلام  سلام،سلام حذاري هنا ثورة الإنتقام نريد نظاما و دينا مصانا وحكما أمينا كفانا كلام فمن قال وعدا تحلى بصدق وخان الأمانة قلِبنا النظام كفانا بكاءً هلموا بناءً لبيت جميل فيه يحلو المنام ونصنع عشا كبيرا يضم  حماما يغرد بإسم السلام أهنئ نفسي،أعانق شعبي و أغمد سيفي كفانا إنتقام لنجمع شعبا تفرق عنفا و أمنا و أرضا مللنا الصِدام لنمضي بماضٍ مع الدهر ماضٍ و نغدو بحلمٍ وننظر دوما معا للأمام أمان،أمان  أمان،أمان حذاري هنا أمة لن تهان نناضل حتى تكون المحطة في بر أمانٍ مصان،مصان نلملم شعبا شريفا،أمينًا حليما،كريما و لا من جبان و نحذف منا من كان منا علينا ومنا و خان الأمان لدينا القواعد فكر و ساعد لِما لا نساعد على الإمتحان و نغرس غصنا و نسقيه دمًا ونجني ثمارًا كفانا هوانًا ونبني عماد البلاد،و نركب قطار النجى قد يفوت الأوان فهيا نثابر لنقطع دابر  عهد تجلى لنا من زمان ولاء لتونس لتونس ولا  لغيرك تونس يكون الولاء  

رشاد بن ميلاد(سليانة2011)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق