]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

هجرة بمسمى الامل

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-12-16 ، الوقت: 23:10:46
  • تقييم المقالة:

تنطفئُ شمعةُ الأملِ هذه , و تتركني وحيداً في غرفةٍ واسعه في بلدٍ ضيق و مُعتمْ .
أنهضُ من سريري , أتعثرُ بجسدي البارد , بأعقاب السجائرِ , بفناجين القهوة , بأقلامي و أوراقي المُبعثرة , بدفترِ الخدمةِ العسكرية , فأقعُ على الأرض ..
أنهضُ من جديد , أرتطمُ بقدحٍ من الوسكي ثملتُ قبل أن أشربه , بالجدران , بصورهم و صوركِ أنتِ أيضاً , كانت الارض تفرح بسقوطي عليها , الارض في هذه البلد قادرة على تمييز خُطا الذكور عن خُطا الإناثْ .
بدأتُ أتحسسُ الأماكن بيديّ , و رغم كل هذا , أعامُ أن هنالك شمعة أُخرى في مكانٍ ما من غرفتي الواسعه , رُغمَ أن هذا البلد ضيقٌ , و ضيقٌ جداً ....
هذهِ الأرضُ المُطلّقةُ تسرقُ الذكور هنا , أتحسسُ الرفوف , الطاولة , كل شيءْ , هنالك شمعةٌ في مكانِ ما من غرفتي الواسعه في هذا البلد الضيق في هذا الكون الواسعْ ...
البقاءْ .. البقاءْ ... !
الرحيل ... الرحيلْ !
و الفاصلة جوازُ سفرْ ..
هجرةٌ ..
بـ مُسمـى الأملْ ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق