]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ايدز

بواسطة: محمد مرسى  |  بتاريخ: 2014-12-16 ، الوقت: 11:44:18
  • تقييم المقالة:

                                            ايدز الفكر   

 مما لاشك فيه ان ظهور نوع جديد من الامراض وانتشاره يسبب قلقا كبيرا على المجتمع ويزداد الخوف والذعر منه اذا تعذر الوصول الى غلاج او امصال واقيه من ذلك الشبح المخيف الذى يهدد افراد المجتمع . الامر الذى يدعو العلماء والاطباء والمحللون واجهزة الاعلام للبحث والتجارب والتوجيه للتوصل الى علاج حاسم له او كيفية تجنبه والوقايه منه ذلك فى مجال الصحه  الجسديه قامت الدنيا ولم تقعد الى الان لانه خطير يقضى على الانسان سريع العدوى بطرق حددها العلماء وحددوا معها طرق الوقاية   منه وبرغم من خطورة هذا المرض وفداحت خسائره ومهما كانت الامه ومعناة المريض منه التى قد تكون ساعه او ساعتين او اكثر او قد يتوصل العلماء الى علاج له شائنه شائن اى مرض ظهر ثم اتبعه العلاج وطرق الوقايه منه باذن الله ..
فهو بذالك يعتبر هين وبسيط اذا ما قيس بمرض اعم واشمل واخطر ايدز من نوع اخر ايدز ياكل الاخضر واليابس فهو كا النار المستعره تاكل كل من فى طريقها انه ايدز الفكر  فحينما يصاب الفكر تشل جميع اعضاء المجتمع وان كانت فى الظاهر تعمل ! ولكنه انحدار نحو هوة لا يعلم عمقها سوى الله وهذا نلاحظه الان : فا الفكر هو الاخلاق هو الضمير الحلال والحرام هو الامانه هو اتقان العمل هو المرأه والرجل هو كل شئ هو الحياه ان نكون فنرتقى فى مراتب الانسانية او لا نكون بلا فكر فننحدر ويحكمنا قانون الغابة وتسود الفوضى كافة انشطة الحياه فيلفنا الهم والغم والقلق والكائبه لفأ لا سبيل من الفكاك منه واذا كان مرض الايدز او ايما مرض يحتاج الاطباء والعلماء فان ايدز الفكر يجعلنا نحتاجه جميعا وعلماء واستاذة جامعات علماء دين واجتماع اباء وامهات وابناء كافه طوئف المجتمع بتصدى لهذا العدو الغاشم المحتل الذى يهدد امه باسرها لان الايدز ذاته نتيجه حتميه وانذار لما هو اشد واخطر اذا لم يعالج الفكر فنظره لما يدور لتتعرف على اعراض مرض الفكر فانك لو نظرت من نافذه منزلك على الشارع ستدرك اعراضه نظره منك على محطة الميكروباص ستعرف ما اقصده القوى يدفع الضعيف الرجل يركل المرأه ماذا حدث لمن دفعه او ركله لم يفكر المهم انه دخل الميكروباص ونظره الى نهر الطريق والمرور الكل يتسابق والكل يتشاجر والكل يسير حيتما اراد وكيفما يريد النظافه والشوارع المكسوره واذا نزلت الى ارض الواقع بعت او اشتريت او حتى ذهب الى سينما او مسرح فسوف ترى عجب العجاب اوتحدث او تحدثو اليك او استمعت الى قناة فضائيه فستسمع ما لا يمت الى العربية بشئ ولاالى الفصحى ولا العامية ولا حتى الكارو !  ناهيك اذا استخرجت بطاقة عائليه او شخصيه او رخصة قياده او اى شئ يرتبط بالتعامل مع البنى ادمين فسوف تعود مهموما متعبا جسديا وعقليا ونفسيا لما يدور من ضيق افق وغباء وهكذا تدور الايام وندور معها ولكنه دوران الى الخلف ولا احد يتحرك ....                      
                    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق