]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

سرقة بمكيدة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-12-13 ، الوقت: 21:49:36
  • تقييم المقالة:

قال الراوي

    سرقة  بمكيدة

 

قال الراوي

   في  منتصف الثمانينات من القرن الماضي القرن العشرين كنا رفاقا اربعه في التوجيه السياسي في احدى ثكنات الجيش العراقي الباسل ايام القادسية الثانية .

   قال الرفيق كفاح بعد ان جمعنا في اجتماع مغلق :

رفاق عندنا مشكلة نريد ان نعرف رأيكم في الموضوع التالي  :

   هناك مجموعة في وحدتنا هذه  حيث  قد حدث سرقة بينهم احدهم قد سرق منه عدة مرات وفي المرة الاخيرة  تعمد وعد المبلغ الذي في جيبه  ووضع الجاكيت  على الشمعة وهو يراقب المشكوك فيه عن كثب  وقد تمت السرقة كسابقاتها في جزء من النقود وليس كل المبلغ فما رأي كل واحد منك في العقوبة  التي يجب اصدارها اليه ... هل يبلغ عنه ويقدم كمذنب الى الامر او المساعد ؟؟؟   ام يعفى بعد التوبيخ ؟؟؟   ام ينصح بترك هذه العادة الرذيلة ؟؟؟  . وأبدى كل واحد منا رأيه  وكأننا حكام في المحكمة ... ثم قال : فماذا تقولون لو كانت السرقة بيننا هؤلاء الاربعة   فتجمد الدم في عروقنا ...  ثم كل واحد منا أصدر عقوبته التي يراها مناسبة ...  وفي النهاية رفعت الجلسة وكل منا يشك في نفسه و كأنه هو المعني بالموضوع .

وفي اليوم الثاني اقترحت ان يقوم كل منا  بأداء القسم  ولكن الرفيق قال والله انت كنت في اجازة ولم نرى منك سوءا والمعني هو الرفيق حسن انه هو الذي قد سرق لمرات عديدة  وقد أمسك به  متلبسا بالجريمة  وقد اعترف بجريمته وعفونا عنه على ان لايعود الى هذه العادة الرذيلة .

 

خالد


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق