]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السؤال عن الساعة

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2014-12-12 ، الوقت: 13:42:14
  • تقييم المقالة:

السؤال عن الساعة :
سأل الكفار النبى (ص)عدة مرات عن موعد قيام القيامة فمرة بصيغة "متى هذا الوعد إن كنتم صادقين "بسورة الملك ومرة بصيغة "يسألونك عن الساعة أيان مرساها "بسورة النازعات ومرة بصيغة "متى هذا الفتح إن كنتم صادقين "بسورة السجدة وقد طلب الله من نبيه (ص)أن يقول لهم :
-"إنما علمها عند ربى "كما بسورة الأعراف و"قل إنما العلم عند الله "كما بسورة الملك "وهذا يعنى أن الله وحده هو العليم بموعد القيامة .
-أن الله لا يكشف عن وقت الساعة إلا لوقت القيامة وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "قل إنما علمها عند ربى لا يجليها لوقتها إلا هو "
-أن الساعة ثقلت أى غاب علمها عن مخلوقات السموات والأرض وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت فى السموات والأرض".
-أن الساعة تأتى بغتة أى فجأة وفى هذا قال بنفس الآية "لا تأتيكم إلا بغتة "
-أن أكثر الناس يجهلون أن علم الساعة خاص بالله وحده وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون ".
-أن وظيفة الرسول (ص)هى إنذار من يخشى الساعة وفى هذا قال تعالى بسورة النازعات "يسألونك عن الساعة أيان مرساها فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها إنما أنت منذر من يخشاها ".
-أن الكفار يسألون النبى (ص) عن القيامة كأنه خبير بموعدها وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "يسألونك كأنك حفى عنها " .
-أن الكفار كانوا يقولون عن الساعة :ما ندرى ما الساعة أى لا نعرف ما القيامة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين وفى هذا قال تعالى بسورة الجاثية "وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندرى ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين"


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق