]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مأزق

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-12-11 ، الوقت: 19:51:46
  • تقييم المقالة:

حد الصراعية بين من يعتبر وريثا شرعيا لإرث النبي , مدعيا حق الذوذ عنه, وبين متمردعلى أنساق معرفية تفسيرية مؤولة لأسباب نزول, وحيثيات إسناد المتن , لتحقق منفعةعصبوية , سلطوية ...بدفع جماعة تتغلب بالإيحاء ’ كقولهم عليا وصي الله ..وبالتالي تمرر فكرة بالجفر ,بإدعاءات معرفة أحداث المستقبل .مامدى عقلانية أن تفترق أمة على أكثر من سبعون فرقة كلها في النار إلا واحدة ؟ الصراع الآن بين الجماعات الإسلامية وفرقها ومذاهبها في إدعاء كلها انها الفرقة الناجية .وربما بروز فكرة التكفير والتطرف في الفكر بدأ من قبل فتنة عثمان .وحتى إعتبارات فرقة الحشاشين السياسية كانت تعتبر نفسها أيضا فرقة ناجية ..وكانت عقيدة الجيا في الجبال أنها فرقة ناجية تبحث عن خلاصها بقتل الكفار ....هناك من يلحق المعتزلة ليقول أنها فرقة سنية وربما أيصا في صراعيات الفرق إثناء العهد العباسي..قلت يلحقها إلى سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر وأبن مسلمة لأنهم إعتزلوا القتال مع علي ضد معاوية ..
يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق