]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبور الصراط يوم القيامة

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2011-12-07 ، الوقت: 18:44:55
  • تقييم المقالة:

يقول الله تعالي ....وإن منكم إلا واردها كان علي ربك حتما مقضيا ....نتناول تفسير الآية لنتعرف علي الصراط ...قال ابن جرير في تفسير وإن منكم إلا واردها ...الصراط علي جهنم مثل حد السيف فتمر الطبقة الأولي كالبرق والثانية كالريح والثالثة كأجود الخيل والرابعة كأجود البهائم ثم يمرون والملائكة يقولون اللهم سلم سلم ...وقال قتادة في تفسير وإن منكم إلا واردها ....هو الممر علي النار يعني الصراط ..وقال عبد الرحمن ابن زيد ابن أسلم ..في وإن منكم إلا واردها ...ورود المسلمين المرور علي الجسر بين ظهرانيها وورود المشركين أن يدخلوها ....من جماع ما تقدم فإن الصراط هو جسر يضرب علي جهنم يمر عليه الناس فمنهم من يمر كالبرق ومنهم من يمر كالريح ومنهم من يمر كأجود الخيل ومنهم من يمر كأجود البهائم وحالة العبد في المرور ترتبط بدرجة العبد وصلاحه ومكانته عند ربه فالذي يعبر بالعبد هو عمله حتي تعجز أعمال العباد عن تمكينهم من المرور حتي يجيء الرجل ولا يستطيع السير إلا زاحفا وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة مأمورة بأخذ من أمرت بأخذه فمخدوش ناج ومكردس في النار ...كما أخبر رسول الله صلي الله عليه وسلم ونستكمل رحلة العبور علي الصراط بالنسبة للخلائق وقد إنتهينا ممن عبرت بهم أعمالهم..... يجيء بعد ذلك من لم يؤد أعمالا تعبر به فيزحف علي الصراط وقد علق في جانبي الصراط خطاطيف عظيمة أمرت بأحد أمرين أن تخدش البعض وهذا الذي عليه سيئات في الدنيا لم تحط عنه بالإستغفار أو الإبتلاء ويمر من علي الصراط بعد هذا الخدش ويكون قد نال عقابه بخدشه والأمر الثاني خاص بمن أمرت بأخذه ووضعه في النار ...وبعد أن يخلص المؤمنون من هذا الصراط ينتقلوا الي الصراط الثاني وهو عبارة عن قنطرة بين الجنة والنار حتي يقتص رب العزة لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا ...قال رسول الله .....يخلص المؤمنون من النار فيحبسون علي قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا حتي إذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة فو الذي نفس محمد بيده لأحدهم أهدي بمنزله في الجنة منه بمنزله كان له في الدنيا ....يعرف المؤمنون منازلهم في الجنة حينما يؤذن لهم في دخولها أكثر من معرفتهم منازلهم التي كانت لهم في الدنيا .....

وتتلقاهم الملائكة وتحييهم بتحية أهل الجنة ......قيقول لهم رضوان خازن الجنة وأصحابه .....سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين......

جعلني الله وإياكم ممن يجتازون الصراط يوم القيامة ويدخلون الجنة وتستقبلهم الملائكة بالتحية...سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين........المصدر كتابي من الموت والقبور الي البعث والنشور ....تحت عنوان الصراط


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق