]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة أسمها دنيا

بواسطة: محمد علي  |  بتاريخ: 2014-12-07 ، الوقت: 09:49:30
  • تقييم المقالة:

كم من حلقات هذا المسلسل العجيب الذي لم تعرض أحداثه على التلفاز , و لم تسمع حكاياه عبر المذياع , و لا تتحاكى قصصه في جرائد الصباح و صحف المساء , و لا يمكن لنا أن أن نقص تفاصيل هذا المسلسل الطويل , ليست لأن لا يوجد له نهاية , بل لأن بداية هذا المسلسل و خاتمته في علم الغيب , فهذا المسلسل يحمل في طياته الهم و الحزن و الغم , كما أنه يحمل الفرح و السرور و السعادة , و كما أنه يصنع السعادة فأنه ليست من العجب ان ترى في صفحاته ما هو مرير وفظيع .

لذا فمن الطبيعي أن تشاهد في هذا المسلسل أكثر من حلقة متشابهة في الوقت الواحد , فمثلا يمكنك أن ترى حلقة متشابهة في الدور , لكن تختلف في الأداء , بمعنى أخر انك تستطيع أن تجد موقفا ما مشابها يحدث في بلدين مجاورين لكن باختلاف البشر  .

كما أنه يمكن أن يكون هناك تشابه في المواقف لكن أحداثه متباعدة , فمثلا يمكنك مشاهدة مواقفا متشابهة لدولتين مجاورتين رغم ذلك تجد فوارق كبيرة بينهما منها من يؤثر ايجابيا عليها و منها ما هو سلبي - و الامثلة كثيرة في وقتنا الحالي - .

و لا عجب في أن يحمل المسلسل في طياته مواضيع عدة , فنحن نعلم بأن احداث المسلسل يتركز على موضوع واحد على الاقل أو موضوعين رئيسين في الاحيان الاخرى .

و رغم انك  تتلذذ لمشاهدة هذا المسلسل الكبير الا انك- اخي القارئ - لا يمكنك عرض خبابا و مشاهد هذا المسلسل ليست لان مشاهدها بعيدة عن الواقع والخيال , بل لانها بعيدة جدا عما كنا نتوقع .

ملخص القول : بأن الدنيا حياة قصيرة بالرغم من عمرها الطويل فهي الى زوال ,  فهي تشبه المسلسلات الطويلة في وقتنا الحالي الذي تتعدى حلقاته الى 200 حلقة و رغم ذلك ستصل الى نهاية و خاتمة لهذه القصة مهما دارت حلقاتها و فاقت كل التصورات .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق