]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مكارم الاخلاق

بواسطة: مصطفى الراشد  |  بتاريخ: 2014-12-05 ، الوقت: 19:22:08
  • تقييم المقالة:

ان مكارم الاخلاف هي الحقيقة التي توفر للانسان الراحة الابدية الخالدة، يستفيء بظلها البارد، ويشرب من مياهها العذبة ماء غير آسن فيه لذة للشاربين، ويجني من قطوفها الثمار الدانية، فيعيش حياة هانئة مطمئنة

لاكدر فيها ولانصب ولامنغصات، فهو في راحة بال دائمة،لاشخص يظلمه لانه علم ان العدل لواء المحسنين، ولاصاحب نعمة يحسده لان القناعة رأس ماله وانه رأى بان الحسد ياكله كما تأكل النار الحطب، ولاجوار يسيئه لانه خير الجيران، ولاطريق يقطعه لانه مارأى اذى في طريق الا أماطه وازاله ومهد الطريق للسالكين، ولاعرض ينتهكه لانه تعلم من دينه ان انتهاك الاعراض دين يسترد من عرضه، ولاشرف يحطه لانه رفيع الشرف، ولا احد يكذبه فهو صادق في كل احيانه، ولا امانة يخونها فقد جعل الله امام عينه وقد علم ان لا ايمان لمن لا امانة له، ولازال مستقيما يسير على محجة بيضاء ليلها كنهارها، لايطلب بمكارم اخلاقه رضا شخص عنه، ولم يجعلها وسيلة ينال بها مناصب دنيوية عاجلة، وهدفا يحقق دونها مآرب زائلة، وانما جعلها غاية حياته وهدفه في دنياه، داعيا لها، طالبا بها رضى خالقه في اخراه، متخذا منها زادا له اذا ماوقف امام ربه في يوم لابد انه آت.
وبعد كل هذا فكيف لانسان يتحلى بكل هذه الخصال ويجعلها له بمثابة رأس المال، ان يتسرب اليه هم او وغم، ينغص عليه يومه، ويكدر لذيذ عيشه.
ان ايمانه الذي جعله يسير في سبيل الصالحين حتما سيكون له ترس يرتديه، وهالة تحيط به كاحاطة الهالة البيضاء بقمرها، فتدفع عنه بأذن خالقه كل مايسوءه.
ان مكارم الاخلاق هي المعاني الانسانية التي تميز الانسان عن غيره من المخلوقات، وانه من البديهي ان يتصور ان لايكون هناك فرق بين الانسان وغيره من المخلوقات مالم يحمل الاول معاني الانسانية النبيلة السامية التي تميزه فتكون بمجموعها مكارم اخلاقه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق