]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

طال الانتظار سيدتي

بواسطة: sameer  |  بتاريخ: 2014-12-03 ، الوقت: 10:27:02
  • تقييم المقالة:

طال الانتظار سيدتي

ها قد بدأ الشتا وانتي بعيدة عني

بدأت نبضات الشتاء تدق في عروقي لتألمني يوما بعد يوم على رحيلك
هل ذكرني بكے الشتاء؟؟
ﻻ سيدتي ... فأنتي لم تغادري عقلي وقلبي يوما حتى اتذكرك
بعدد حبات المطر اشتاقك ... بعدد ما وسع اﻻرض من بشر احتاجك ... بعدد نبضات قلبي وقلبك احبك
ﻻ تلوميني على تعلقي الشديد بكے ... فأنتي من حكم علي بالاشتياق المؤبد
وانتي محكمتي في الدنيا ... ولن اكون السجين المتمرد يوما
هل تذكرين تلك اللحظة التي وعدتني بها بأن الموت سيفرقنا؟؟
سيدتي لقد افترقنا قبل مجيء الموت ... فأين انتي... بربك يا فتاة ... بربك عودي فإني احتاجك
جف الدمع في عيني وانا انتظر عودتك ... جميعهم قالو لي انك لن تعودي ... لكني اتذكر وعدك لي بأنك لن تتركيني
سأتركهم يتكلمون كيفما يشائون ... فهم لم يعرفون حلاوة العشق مع امرأة مثلك
صدقيني سيدتي بأني اتعذب جدا حين اكتب هذه الكلمات لكني اقسم لكي باني امسح دموعي عن كلماتي كي ﻻ تدايقكي
احمد ربي دائما في السراء والضراء ... ولكني ايضا اريدك ... قسما بالذي خلق الكون في ستة أيام بأني لم ولن احب احدا غيرك
مضى وقت طويل جدا على رحيلك عني ... وعذابي يزداد يوما بعد يوم ... واكذب على نفسي بأنك ستعودين يوما لتمسكين يدي وتقولين لي ... ها انا بجانبك اﻵن كما وعدتك مسبقا
كل يوم اتذكر كلماتك الرائعة في عتمة الليل وغزلك المشمس في كل صباح ... وحرصك علي في كل وقت
هل كنتي تكذبين علي ؟؟
ذكرى فراقنا قارب ان يكمل العام سيدتي
بربك اسمعيني صوتك فقط ... اخبريني بأني ﻻزلت في ذاكرتك ... اخبريني بأن اسمي داخل قلبك ... اخبريني بأي شيء تريدين ... فأنا والله اتمزق من الداخل حتى قاربت على مفارقة الحياة بسببك
لن اسمي تعلقي فيكي جنون وﻻ اوهام وﻻ اي شيء من هذه التفاهات
بل سأسميه اخلاص الى اجل غير مسمى
ﻻ تتركيني اتعذب وانتي بعيدة ... صدقا لم يتبقى مني شيء سوا القليل القليل
قد يأتي يوما لتسألي عني فيه ... لكن لست انا من سيرد على سؤالك ... ﻻني حينها سأكون عند ملك الكون ... وروحي تطلب الرحمة من رب السماء
انتظرك بحرقة ... بحرقة تأكلني يوما بعد يوم ... حتى نال التعب والمرض مني الكثير الكثير
لكني سأبقى أنتظرك حتى يغطيني الكفن اﻻبيض
حينها سأعلن استسلامي ... وسيرفعوني بالراية البيضاء التي ستعلن خبر وفاتي .

بقلمي

شريف بكر

 


شريف بكر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق