]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكم عنوان الحقيقة

بواسطة: عبدالناصر الواحي  |  بتاريخ: 2014-12-02 ، الوقت: 21:56:23
  • تقييم المقالة:

الحكم عنوان الحقيقة : هو مصطلح قانوني كنت أعتقد صحته منذ أن مارست مهنة المحاماة ، ولكن بعد سنوات من العمل أيقنت بأن الحكم قد يكون عنوانا للحقيقة ، ولكن ليس دائما هو الحقيقة ، فكثير من الأحكام القضائية التي تصدر من المحاكم في كل بلدان العالم قد تكون مشوبة بالخطأ في تطبيق القانون أو القصور في التسبيب أوالفساد في الإستدلال أو الإخلال بحق الدفاع ، ويؤدي ذلك إلى نقضها بطريق الطعن عليها أمام محاكم النقض أو التمييز والقضاء ببطلانها ، وقد جعل المشرع التقاضي على درجتين حرصا على تصحيح الخطأ الذي يصيب الأحكام القضائية ، وكثيرا ما يحدث ان يتم تصحيح الاحكام وتغييرها برمتها في الاستئناف أو أمام محكمة الإحالة إذا ما تم نقضها من محكمة النقض.

وقد يصدر الحكم نهائيا غير قابل للطعن عليه ويحوز حجية الأمر المقضي ومع ذلك لا يكون عنونا للحقيقة في واقع الأمر ، وذلك في حالات عديده ، منها عدم كفاية الأدلة المطروحة على المحكمة ، أو أن يتم تضليل المحكمة من الخصوم ، أو أن يعجز صاحب الحق في إثبات حقوقه أمام المحكمة ، وصدق رسول الله ص حين قال ألا إنما أنا بشر وإنما أقضي بنحو مما أسمع ولعل أحدكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له فمن قضيت له بحق مسلم فإنما هي قطعة من النار فليحملها أو ليذرها. ورغم أن الحكم قد لا يكون عنونا للحقيقة أو الحقيقة ذاتها على نحو ما سبق ، إلا أن ذلك لا يستوجب تشويه القضاء وصورته فالقاضي يحكم بما تحت يديه من أوراق ولا يلام على قضاءه طالما أن أسباب الحكم توافقت مع الأدلة الواردة بالدعوى ثبوتاً أو نفياًً ، وأقول لكل متخصص لا تكن لساناً لغيرك. ولنا في شريح بن الحارث خير مثل وقد كان قاضي الكوفة لستين سنة ، وقال فيه علي بن أبي طالب هو أقضى العرب ، وحينما نازع علي بن أبي طالب وهو أمير المؤمنين مع يهودي على درع ، فاحتكما إلى القاضي شريح، الذي قال: يا أمير المؤمنين هل من بينة؟ قال: نعم الحسن ابني يشهد أن الدرع درعي، قال شريح: يا أمير المؤمنين شهادة الابن لا تجوز ، فقال علي: سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته؟  فقال يا أمير المؤمنين ذلك في الآخرة، أمّا في الدنيا فلا تجوز شهادة الإبن لأبيه ، وقضى شريح لليهودي بالدرع وهو يعلم بان علي بن أبي طالب صادق وأن الدرع ليس لليهودي ، ولكنه ألتزم بقواعد الإثبات. ومن هنا أقول للجميع أن الحكم الصادر في قضية القرن ببراءة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين هو عنوان الحقيقة ، ولكن حقيقة من قتل المتظاهرون  يعلمها الله سبحانه وتعالى. عبدالناصر الواحي  أبوظبي 1/12/2014 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق