]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قرارات العفو الرئاسي الخاص علكة يلوكها الجاهلون والمُغرضون!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2014-12-01 ، الوقت: 22:17:31
  • تقييم المقالة:
 بقلم: صابر النفزاوي -كاتب سياسي- يلوك اللائكون علكة تسبُّب رئيس الجمهورية منصف المرزوقي في إطلاق سراح عدد كبير من المساجين الخطرين عبر الإفراط في استخدام حقه القانوني في إصدار العفو الخاص عن أولئك الذين صدرت في حقهم احكام باتة استنادا إلى ما يكفله له الفصل -11-من قانون التنظيم المؤقت للسلط العمومية،نقول لهذه الكائنات التي تجترّ ما تسمع دون علم :إنّ ﺍﻟﻌﻔﻭ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻫﻭ ﺇﺴﻘﺎﻁ العقوبة ﺍﻟﻤﺤﻜﻭﻡ بها ﺃﻭ ﺍﻟﺤﻁ من مدتها ﺃﻭ تعويضها بعقاب في ما يتعلق بفئة محددة من المساجين الذين تتوفر فيهم شروط خاصة،وهناك لجنة داخل وزارة العدل مكلفة بوضع قائمة لمن تنطبق عليهم شروط الانتفاع بالعفو الرئاسي ومن بين هذه الضوابط القانونية ألا يكون سلوكه سيئا أو متورطا في قضايا خطيرة كالقتل العمد…،وطبقا للفصل 372 من مجلة الإجراءات الجزائية فإنّ «حق العفو الخاص يمارسه رئيس الجمهورية بناء على تقرير من كاتب الدولة للعدل وبعد أخذ رأي لجنة العفو»،وفي النهاية رئيس الجمهورية لا يملك سوى التوقيع على ما تقرره لجنة العفو والسراح الشرطي المتكونة من وزير العدل أو من ينوبه والمدعي العام للشؤون الجزائية والوكيل العام لدى محكمة الإستئناف أو من ينوبه والمدير العام للسجون والإصلاح ومن يمثل القضاء العسكري ومن يمثل الوزارة الأولى أي الحكومة وممثل عن وزارة الداخلية وتقوم اللجنة المختصة بدراسة الحالات حالة بحالة،والعفو الخاص هو آلية قانونية ودستورية موجودة في معظم قوانين العالم تُستعمل للتخفيف من الازدحام داخل السجون وبالتالي تحسين ظروف العيش فيها كما أنّها آلية ذات طابع إنساني لا يُنكر لما فيها من تقليم لأظافر القانون الأعمى ومنح الفرصة للمذنبين للعودة إلى الجادة وإعادة إدماجهم في المجتمع ليعيشوا بين ظهرانيه أفرادا صالحين،وفي سياق متصل نشير إلى ذلك الخلط الشائع بين العفو الخاص والسراح الشرطي الذي يقرّره وزير العدل وربما كان مردّ هذا الالتباس هو تزامن تنفيذ القرارين واقتران هذا التزامن بتوجيه إعلامي مغرض حيث يتعمّد إعلامنا النزيه حصر الخبر في الأول دون الثاني فيشيعون أنّ “رئيس الجمهورية المؤقت أصدر عفوا خاصا بحق عدد من المساجين!”دون أن يتحدثوا عن قرارات السراح الشرطي فيلبّسوا على الناس بإذاعة نصف الحقيقة التي هي كل الكذب!.. فليُسقط المغرضون ورقة قرارات العفو الرئاسي وليولّوا وجوههم شطر تعلات أخرى أكثر إقناعا للطعن في رجل حقوقي تاريخه السياسي لا تشوبه شوائب التعذيب والتزوير والقتل على الهُوية السياسية كغيره من الآملين في رئاسة تونس ما بعد الثورة..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق