]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقه الأولويات

بواسطة: مريم كنماتي  |  بتاريخ: 2014-11-29 ، الوقت: 20:21:40
  • تقييم المقالة:
    تقتضي الحياة البشرية منا أن نتخذ جملة من القرارات,,نقيم بها حياتنا و نقنن بها عيشنا,,لكن هذه الأخيرة لا تكون صائبة إلا إذا راعت طبيعة عيشنا و كانت مرتبة و منظمة حسب الأهمية,,,ولذلك تقننت بفقه الأولويات أو فقه الموازنات    والمقصود بفقه الاولويات وضع كل شيء في محله و قيمته المستحقة فلا يؤخر ما يجب تقديمه,ولا يقدم ما يمكن تأخيره على حساب الامور الاخرى وهو قانون كوني طبيعي خلقت عليه الحياة فلا الشمس سابقة للقمر و لا السحب حاجبة للمطر إذ ان كل منهم يخضع لأولويته التي خلقه الله عليها...   وفقه الاولويات متجدر و متأصل في التشريع الإسلامي و هو مايبدو جليا من خلال منهج التدرج الذي أتى به هذا الدين حسب اولويات و خصوصيات متلقيه..و خير مثال على ذلك هو عندما تم النهي عن الصلاة في حالة سكر كمرحلة أولية قبل تحريم شرب الخمر نهائيا و ذلك مراعاة من الحق سبحانه للوضعية التي كان عليها الناس في الجاهلية  ثم يتجلى ذلك أيضا من خلال المنهج الذي سلكه الرسول صلى الله عليه وسلم في تبليغ الدعوة,إذ ركز بادئ البدء على المجال العقدي من الدين وتحطيم عبادة الوثنية و إقرار العبادة لله الواحد الأحد..ثم بعدها أنزل الله عز وجل الأيات المشرعة للعبادات العملية و المالية علما منه جل جلاله أن تلك العبادات لا يمكن أن تؤدى بشكل جيد إلا بعد ترسيخ مبادئ الإخلاص و التوحيد جيدا *************** فقه الأولويات هذا عمليا هو ما أصبح يسمى اليوم بتنظيم الوقت و ذلك بأن تعطي لكل ذي حق حقه دون تفريط و ترتب أمورك بحبكة متناهية حسب ظروفك الشخصية وهو الحق الذي رعاه الإسلام فيما يتجلى في الضروريات الخمس:الدين..النفس..العقل..النسل ثم المال و ذلك جلبا للمصلحة و درءً للمفسدة              مريم كنماتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق