]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تضارب المفهوم

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-11-26 ، الوقت: 20:10:10
  • تقييم المقالة:


بين وهم الأبتكار وقلة المعرفة وقهريات الأيديولوجيات التي تحتجز العقل وقدرته ومرونته على التثاقف تبقى معركة المفاهيم معركة حقا . كثيرون يثيرون اشكال بدون حد اختلاف الا ان يعبروا عن رأي مفارق , ان الصدام ليس بعدا معرفيا الا ادا انطلق من ركائز الوعي والتعمق المعرفي المفضي الى تشاركية واعية وفهم متقارب لقضية ما , لا ان يروج لمصطلحات ومفاهيم لا معنى لها , البعض يقول من فرط تجربته الفردية لكن قد يجوز دلك في الغنائيات او المواقف العاطفية المبنية على شهوة تأكيد الذات او التخلص من الدونية .
البارحة حدث حوار اوما يقرب الحوار في ماهية الحضارة,وتداخلت الرؤى بين تعريف مرتبط بمسلكية او ايديولوجية نعم الأفكار مثل الأصالة والدين والتقافات المحلية قد تطبع الحضارة بجانب تميز يصنفها بطور ما /كلأغريقية متلا او الأسلامية لكن الحضارة اعم من نظام محلي ..
وهي الحضور المتميز للنسان بتعمير الأرض بعمارة التاسيس لوجود انساني يحقق ثمثله الأخلاقي والفكري /العسكرية نظام يقوم على /بنية مادية /يرى ديورانت انها/تجسيد عملي للنشاط الفكري عند الأنسان /وترتكز على /الفعل والبحث العلمي العملي ..وهي /ارتقاء في العلوم العقلية والنظرية والتجريبية بما يحقق سيطرة الأنسان على الطبيعة وهدا يحتوي الفكرة الأولى للمجموعات البشرية السكن في المدينة كنظام جغرافي اقتصادي من شكل البيت واعتماد تقنيات العيش المستحدثة من التطورية التقنية في طرق العيش ..
ومهما نقول هناك حدود ما بين الحضارة والمدنية والثقافة ....
واعتقد انه كي لا ننساق الى صدامية التخلي نرى ان التعريفات القطعية في منتوج الأنسان للتاسيس لمدنيته هو مشكل كل حوار تثاقفي.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق