]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أثار ظاهرة الإحتباس الحراري

بواسطة: مهري شفيقة"كاتبة في شؤون البيئة"  |  بتاريخ: 2011-12-07 ، الوقت: 08:15:21
  • تقييم المقالة:

تعد ظاهرة الاحتباس الحراري من الظواهر الخطيرة إذ أصبحت تشكل مصدر قلق العلماء في العالم، إذ أن أكثر من سيعاني من عواقب هذه الظاهرة شعوب الدول النامية ،الذين سيعانون من تدهور في صحتهم ،وقلة في إنتاج غذائهم ،وشحا في مصادر المياه، إلى جانب عدم اتزان في المنظومة الإيكولوجية إذ أن كل المؤشرات والقياسات التي تم رصدها تشير إلى أن ظاهرة تغير المناخ، تعزى إلى زيادة نسبة إنبعاثات غازات الاحتباس الحراري ، فمنذ ثمانينات القرن الماضي بدأ في دراسة التغيرات المحتملة للمناخ وتأثيراتها المختلفة على سطح الأرض ، وفي 2004 حذر ديفيد أندرسون وزير البيئة الكندي من أن ارتفاع حرارة الأرض يشكل تهديدا للبشرية أكبر مما يشكله الإرهاب .

كما حذر بعض العلماء من وكالة ناسا مؤخرا من سرعة ذوبان الجليد في القطب الشمالي وهو ما ينبأ باختفاء الجليد تماما قبل  نهاية القرن الحالي [1]

هناك من الباحثين من يصنف أثار ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أثار بيئية بالدرجة الأولى كما يصنفون توقعاتهم للآثار المستقبلية لهذه المشكلة ،ويدرجون أيضا أثار لهذه المشكلة البيئية على المجال الاقتصادي

 

1.     ارتفاع درجة حرارة الأرض :  اهتمت الدراسات البيئية بقياس التغير في نسب تركيز غازات الاحتباس الحراري في الهواء وبخاصة co2، حيث أصبح متاحا توافر المعلومات عن تطور حرارة سطح الأرض منذ منتصف القرن 19 وسوف نلقي الضوء على أهم تلك الدراسات للتعرف على مدى التغير الذي تعرضت له الأرض

     أعدت وكالة الفضاء ناسا "NASA " دراسة عن التطور التغير في المتوسط السنوي لدرجة حرارة       الأرض خلال الفترة بين عامي 1905-1995 إلى أكثر من 13.7 وأن عام 1995 هو أكثر أعوام فترة الدراسة حرارة فقد بلغ المتوسط السنوي لدرجة الحرارة خلاله 14.5،أي بفرق 0.8عن ما كانت عليه عام 1910،[2]

 

*وقد ظهرت أثار بيئية متعددة ارتبطت مع الارتفاع في المتوسط السنوي لدرجة الحرارة وبخاصة في النصف الأخير من القرن العشرين لعل أهمها ما يلي :

E  إنخفاض كمية الأمطار الساقطة وحدوث الجفاف خلال الفترة بين 1968-1974 في إقليم الساحل بغربي إفريقيا التي كانت من نتيجتها حدوث أسوأ مجاعة عرفها القرن العشرين وتعرضت 6 دول من إفريقيا " مالي ، النيجر ،تشاد ،موريتانيا ...." إلى وفاة ما يربو على 3 ملايين نسمة من سكانها ونفق ما يتراوح 30% إلى 70%، من قطعان الماشية .[3]

 

1-    ظاهرة النينو :

 لم تكن هذه الظاهرة معروفة قبل عام 1972 وهي تقلبات محيطية ناتجة عن ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة المحيطات ، وبخاصة في الأجزاء المدارية منها تصاحبه رياح بطيئة مما يرفع من معدلات التبخر ويؤدي ذلك إلى تكاثف شديد للسحب ينتج عنه سقوط أمطار غزيرة ، تتسبب في فيضانات عارمة في الأجزاء الغربية من القارات يقابلها جفاف شديد في شرق القارات،  وقد تسببت هذه الظاهرة في أكتوبر عام 1982 إلى تخريب ولاية كاليفورنيا وسواحل بيرو وإكوادور ، بحيث بلغت الأمطار حوالي 3 م ،وفي المقابل حدث الجفاف في الإتحاد السوفياتي ، غنيا الجديدة ،وجزر هاواي ، أستراليا ، وشمال شرق

البرازيل ،كما حدثت حرائق أدت إلى حرق 4 ألاف مليون طن من[4]co2

شكل : يوضح التيارات المائية الحارة والباردة في المحيطات:

 

 

صورة لحرائق الغابات بفعل ظاهرة النينو

 

 

 

2-    تزايد قوة الأعاصير المدارية :

 فقد زادت خسائر "وم أ" من جراء هبوبها من حوالي 6.5 بليون دولار عام 1920 إلى نحو 15 بليون عام 1990 ، إذ تسبب إعصار سيرج عام 1991 إلى وفاة 139 ألف نسمة في بنغلادش وتسبب إعصار ميتش في نوفمبر 1998 إلى وفاة 11 ألف نسمة.

4-ارتفاع درجة حرارة المدن الكبرى :

وذلك بسبب انتشار العمران وزيادة استهلاك الطاقة وانطلاق عوادم السيارات ، فجراء هذه العوامل ينشأ مناخ خاص بالمدن يعرف " بالجزيرة الحرارية "  فقد يصل فارق درجة الحرارة بين المدن وضواحيها 2درجة مئوية ، فهذا المناخ الخاص بالمدن له تأثيرات على صحة السكان بحيث يجعلهم أكثر عرضة للتعرض للأمراض[5]

3-    تدمير المستويات العليا للجليد :

بسبب الارتفاع في متوسط درجة حرارة سطح الأرض، حيث سيؤدي ذوبان الجليد في قطبي الأرض إلى زيادة منسوب المياه في البحار والمحيطات ، وحدوث فيضانات، وبالتالي غرق المناطق المنخفضة في العالم " كأرض هولندا ،وجزر المالديف في المحيط الهندي ،ودلتا نهر النيل ،ونهر بنقلادش ،وكذلك سيتم غرق مدن ساحلية تاريخية كمدينة فنيسا ، البندقية ، والإسكندرية كما أنه من المتوقع أن البحيرات الساحلية كمريوط وإدكو والمنزلة والبرلس والبردويل سوف تتحول إلى خلجان بحرية في هذه الحالة سوف يحدث تغيير جذري في النظم البيئية  ونوعية الأحياء المائية ، هذا وقد حذرت دراسة أجراها الصندوق العالمي للحياة البرية " من أن معدل ذوبان الجليد حاليا هو 10 %كل عشر سنوات مما يعني أن هذه الثلوج سوف تختفي تماما  من الكرة الأرضية مع نهاية القرن الحالي

4-    انحسار مستوى سطح البحر وانحسار الجليد:

يؤدي ارتفاع درجة الحرارة إلى ما يعرف بالتمدد الحراري لمياه البحار مما يجعلها تتمدد ويزداد حجمها فيرتفع مستواها حيث اتفقت معظم البحوث على أن القرن العشرين شهد تزايدا في معدل ارتفاع منسوب البحار، مابين 12-18 سم ومن المتوقع مستقبلا أن يرتفع المنسوب ما بين 33-83 سم بحلول عام 2070

·   أعلنت منظمة الفاو منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن ظاهرة الاحتباس الحراري ستخفض من إنتاج الغذاء في كثير من الدول ، وهو ما يهدد بزيادة عدد الجوعى في العالم بدرجة كبيرة ، فقد أشارت المنظمة في تقرير لها إلى أن الدراسات العلمية أظهرت أن ارتفاع درجة الحرارة سيؤدي إلى نقص " بنسبة 11%" في الأراضي التي تروى بالأمطار في الدول النامية وسوف يترتب على ذلك حدوث نقص خطير في إنتاج الحبوب وقد أكد تقرير المنظمة أن 65 دولة نامية ستفقد نحو 280 مليون طن ·        من المتوقع أن يتشرد أكثر من 500 مليون من البشر خلال القرن 21 معظمهم من الدول الفقيرة [6]

 

        تبعا لتوقعات الهيئة الاستشارية الدولية للتغير المناخي (IPCC) ،ينتظر أن تبلغ نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الهواء حوالي 720 جزء في المليون  عام 2080، وذلك في حال استمرار الزيادة في استهلاك الوقود بالمعدلات الحالية، وهذا من شأنه أن يرفع من متوسط حرارة الأرض بحوالي 3.5 درجة مئوية ، وعلى مستوى سطح البحر بحوالي 84 سم ، هذا الأمر الذي سوف يؤدي إلى نتائج كارثية فبناءا على هذه التوقعات فإن الكرة الأرضية مقبلة على تغيرات حرارية بمستويات متفاوتة بين أقاليم العالم ، ويتوقف البعد الزمني لحدوث هذه  التغيرات  على معدلات الزيادة في انبعاث غازات الاحتباس الحراري وتتعدد مصادرها ، مما لا شك فيه أن هذه التغيرات سوف تلقي بظلالها على أوجه النشاط البشري نفسه الذي تسبب فيها [7]

:

         تأخذ الأبعاد البيئية الناتجة عن تزايد انبعاث غازات الاحتباس الحراري وبخاصة ثاني أكسيد الكربون بعدا اقتصاديا هاما ،بسبب التغير الذي تحدثه في قيمة الموارد الطبيعية ومستويات الاستفادة منها الناتج عن التغير في خصائص العمليات والدورات الطبيعية لعناصر الغلاف الحيوي ، ويتطلب ذلك إعادة النظر في كثير من الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بتلك العمليات بما يتناسب مع شكل وحجم التغيير، وتوفير الميزانيات المناسبة لمواجهة أخطار هذا التغيير، فمثلا أدى ارتفاع مستوى سطح البحر وخطر تأكل السواحل إلى التفكيرفي حماية الشواطئ المنخفضة ، فمدينة فنيسا تتعرض لمخاطر ارتفاع مستوى سطح البحر لدرجة دفعت الدولة لنقل متاحفها وأثارها لحمايتها من الخطر، وفي "وم أ" قامت أيضا بحماية شواطئ نيويورك ، وبالنسبة للنشاط الزراعي باعتباره نشاط اقتصادي مهم سوف يتأثر بالتغير المناخي الناتج عن زيادة تركيز غازات الاحتباس الحراري، بسبب ارتباط مراحلها بتلك المراحل، حيث ستزداد عملية النتح ، وينخفض طول موسم النمو ، وفي هذا الصدد أقيمت تجارب عديدة على زراعة المحاصيل في ظل تزايد  co2، لمحاولة التعرف على الآثار الاقتصادية المترتبة على ذلك "حيث يتوقع انخفاض الإنتاجية " كما سيؤدي الارتفاع في تركيزco2، في حالة زراعة القمح إلى زيادة تخزين الكربوهيدرات على حساب البروتينات، وهو ما سوف يكون له أثر هام على صحة الإنسان عند استهلاكه للغذاء

      أما في مجال السياحة والترفيه فيتوقع زيادة عدد الأيام المتاحة لممارسة رياضة الجولف بحوالي 48%، مما يؤدي إلى زيادة الاستثمار في هذا المجال ويوفر ذلك عائدا يبلغ حوالي 345 مليون دولار سنويا ، وعلى العكس من ذلك سوف يحدث انخفاض في استثمارات التزحلق على الجليد حيث يقل موسم ممارسة التزحلق بنحو30%، مما يسبب خسارة مقدارها 3 مليون دولار سنويا [8]

 

-عبد الرحمن السعدني وثناء مليجي السيد عودة : مشكلات البيئة ،طبيعتها ،أسبابها، أثارها ،وكيفية مواجهتها ، دار الكتاب الحديث ، القاهرة ،ط1،2007،ص123.[1]

*محمد إبراهيم محمد شرف :مرجع سبق ذكره ص125.،[2]

- محمد إبراهيم محمد شرف :نفس المرجع ،ص125.[3]

- محمد إبراهيم محمد شرف :نفس المرجع ،ص126.[4]

-محمد إبراهيم محمد شرف : نفس المرجع ،ص126[5]

-عبد الرحمن السعد ني ، ثناء مليجي السيد عودة : مرجع سبق ذكره ، ص ص،134،133.[6]

[7]-محمد إبراهيم محمد شرف _ظاهرة الاحتباس الحراري – أثارها البيئية وأبعادها الاقتصادية والسياسية في الحاصر والمستقبل –إصدارات مجلة كلية الآداب – العام الجامعي 99/200،ص45.

-محمد إبراهيم محمد شرف مرجع سبق ذكره ،ص140.[8]

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق