]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سؤال التجديد

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-11-25 ، الوقت: 05:50:48
  • تقييم المقالة:

كيف فهم التجديد ومواكبة حركية تدافع العقل في تجاوز إستنساخات ماضوية لتجربة تاريخية ؟
الكثير يرجع التجديد ويحققه بالعودة إلى أصول ومنابع التأسيس الأول للمجتمع الإسلامي ,فرجل كأبي بكر العلقمي يرى الإحياء /إحياء ما أندرس من العمل بالكتاب والسنة /وهو ربما مرتكز كثير من الحركات والمذهبيات التي إعتمدت فكرة غغتراب وغربة المجتمع , لدفع موضوعة العودة إلى مجتمع مكة والمدينة ..فالمناوي يقول في معنى /يجدد لها دينها /أن يستبين السنة من البدعة ..ولا يكون إلا عالما بالعلوم الدينية والظاهرة والباطنية .
ويقطعون أي تطورية مما دفع العائلات التي تعتمد نص الولاية بشرعية إنتساب عرقي أو سنده إلى القرشية , أن تجعل من فهوم والصحابة نصا مفسرا مقدسا لنص القرآن , أو فهومهم هي التبليغ والفهم المكتمل والسليم ...وينطلق رجل كرمضان الغنام في مقال /تجديد الدين بين الأصالة والعصرانية /من الحط من مدرسة التجديد المعرفي والتطورية التي قال عنها أنها إمتداد للمعتزلة وبالطبع الذين يكفرونهم في كثير من الموضوعات ..وينتقد معرفة وفلسفة النهضة والمحاولة الجادة لفهم الدين وفق تطوريات العصرو التحول الكوني ..يقول رافضا لهم بحجة
عظموا العقل وجعلوه حاكما .
يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق