]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليس المهديَّ المنتظر لكنّي معه حتى نخاع العظم!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2014-11-23 ، الوقت: 17:18:06
  • تقييم المقالة:
بقلم: صابر النفزواي -كاتب سياسي- هناك من نعى عليّ تحمّسي الزائد للمرشح الرئاسي محمد منصف المرزوقي وكأنّه المهدي المنتظر الذي سيقودنا إلى جنة الحريات والكرامة الوطنية،لهؤلاء أقول: نحن لسنا في وارد اختيار بين ممكنات جيدة نحن أمام ضرورة الترجيح بين عنوان واضح للثورة المضادة وهو المسمى الباجي قائد السبسي وطرف آخر أقرب إلى الثورة وهو”محمد منصف المرزوقي”،ولما كان ذلك كذلك علينا إعمال قاعدة :دفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر ،فعندما نكون إزاء سيئ وأسوأ فلابد أن نختار السيئ ،شخصيا لدي تحفظاتي العديده على المرزوقي وتوجهاته اللائيكية والفرونكفينيّة -وليس الفرونكفونيّة-يكفي أنه كان من بين الموقعين على بيان دولي يدعم المرتدّ سلمان رشدي صاحب كتاب”آيات شيطانية”كما أمضى عام 2009 على بيان أصدرته منظمة نسوية فيه دعوة إلى إقرار المساواة في الإرث!!،وأن تصفه الصحيفة الفرنسية اليمينيّة “Le Figaro”بالآلة الفكرية فذلك صحيح تماما لكنّ الصحيح ايضا أنّها آلة تدور في الاتجاه الخطأ!.. ..أما الاحتجاج بالصلاحيات الضيقة -نسبيا- التي يمنحها الدستور لرئيس الجمهورية فنردّ عليه بالقول إنّ ذلك لا يمنع “رمز الدولة التونسية” من لعب دور المعدّل أو المعطّل Regulateur الكابح لجماح نداء التجمّع عدوّ الأحرار إسلاميين وعلمانيين ..ولما كان ذلك كذلك أُعرب عن دعمي اللامحدود للمرزوقي وتشوّفي لرؤيته رئيسا للجمهورية ..أنا معه حتى نخاع العظم شاء من شاء وأبى من أبى!..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق