]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنشودة رجال العدالة

بواسطة: Saad Benaissa  |  بتاريخ: 2014-11-21 ، الوقت: 18:27:52
  • تقييم المقالة:

                 أنشودة رجال العدالة
الجزائر ملك، لجميع الجزائريين و الجزائريات
و لموظفيها الحق، في الأجور المحترمة، و العلاوات
أما المهمشون، فيجب سجنهم، و تدفيعهم للغرامات
فالعدالة تقضي، بالمحافظة على الثروات، و الأموال، و الممتلكات
و تستوجب حماية الساسة، و الأغنياء بالحلال و الحرام، من الاعتداءات
و تلزمنا، بإجبار الفقراء و المساكين، على الاقتناع بالفتات
نحن جميعا أبناء دولة واحدة، و لكن، لحكّامنا الحق في الطاعة، و الامتيازات
لقد طغى الغرب، و فرض الطغيان على أوليائنا، بعد اتخاذه النقد الثمين من أبخس المنتوجات
لقد أصبح الغرب بالمال الرخيص، يتحكّم في العباد، و في إنتاج الثروات
لقد صار الغرب هو الربّ الرزاق، فبغير النقد لا نحصل على الأقوات
لقد تحول سعي الناس، و عملهم، من أجل إنتاج الغالي، إلى التنافس على تحصيل أبخس الدريهمات
لقد غيّر الغرب قانون الطبيعة، الذي فطرها الله عليها، بإحلالهم للرخيص محل النفيس من المصكوكات
وباسم الديمقراطية و الحرية، غيّر الدجالون ما أنزل الله، من تشريعات
لقد استباحوا الزنا و الربا، و القمار، و المخدرات، و جميع الموبقات
لقد جردوا الإسلام من المساواة بين العباد، و التعاون على البر و التقوى و فعل الصالحات
و اختصروا الدين الشامل لجميع المعاملات، في مجرّد العبادات
و قسموا الدول إلى حكّام في القمم، و عبيد في أدنى الدرجات
لقد أصبح العدل، و المساواة، و تعاون الجميع على فعل الصالحات، في عداد الأموات
بعد أن ساد الطغيان، و الأنانية، و تفرّد الحكّام واقعيّا بالسلطات
و سبحان الله، حي تمسون، و حين تصبحون، و له الحمد و الشكر، في الأرض، و السماوات
و لن نعود إلى الله، و نتوب إليه، إلا إذا عدنا إلى التعامل بالذهب و المجوهرات عن طريق الحسابات لا عن طريق الوريقات
إن النقد في الأصل طوّاف، و ليس من المستهلكات، الفانيات
و لذا يجب أن يكون سائلا، غير جامد، لأن المولى حرّم أن يكون من المكنوزات
إن أمر الله بقطع أيدي اللصوص، لا يعني قطع أيدي الفقراء و الفقيرات
و لكنه يعني قطع أيدي الأثرياء، الذين حصلوا على الأموال، بالطرق الملتويات
و إن قطع الأيدي لا يعني بترها، و لكن يعني منعها من الامتداد إلى المحرمات
فاستجيبوا عباد الله، لأمر مولاكم الحق، و لا تتمسكوا بما يمليه الغرب عليكم من الضلالات
                                                          باتنة في: 2014/11/15

                                                                                ساعد بن عيسى

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق