]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعب ووهم التغيير

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-11-21 ، الوقت: 17:43:13
  • تقييم المقالة:

التخلف في مستويات الوعي الإجتماعي لواقع الإنسان المهموم بسؤال الخبز ...ودعنا نقول المظطهد برغبة إشباع بطنه ’الحجةأو المبرر لتحقيق اللعبة السياسية للسلطة بالتلاعب بالشعب .
النظام يسعى جاهدا لإحتواء الشعب في شبه محتشدات نفسية إيحائية ,بحرب نفسية مبرمجة ومظبوطة بإخصائيين تفتيت ظاهرة التجمع المدني كقوة تحريك الراي العام ....في الحرب التحريرية إستعمل الشعب كوقود لثورة , وكان الشعب في الجزائر بكل تنوعاتها مع الثورة , يمولها بالتبرعات والإشتراكات والجنود وبالفدائين والمسبليين ..وماتوا مع بن عيسى قائد جيش أحمد باي داخل أسوار قسنطينة مستميتين عن مدينتهم ..
شعب إظطهد من الجيش والإستعلامات وشرطة فرنسا , أخدت أرضه , صودرت أملاكه وطرد من بيته , وأكره على أن يخوض حربا لتحرير فرنسا او دفعها في القارة الإفريقية , ولم ينل إلا مزيدا من التشريد والجوع والقتل ..في 45مثلا وإبادات جماعية من قبل جنرالات وظباط شرهين حقودين تجردوا من أبسط قيم الفروسية ..حتى التمثيل النيابي الدي كان يضحكون به على الجزائريين كانو اأبناء الأعيان يمثلون مصالحهم فقط ..
السؤال الذي غالبا ما ينفجر بعد التحرير هل تغير شيئ في يوميات المواطن الجزائري ؟
برلمانيون يضحكون على الشعب بتمرير قوانين تخدم النظام القائم ,ويزدادون ثراء , السلطة تمنحهم إمتيازات وكما قال سعد بوعقبة تواجد في البرلمان حتى من لايعرف كيف يستعمل المصعد ..وهؤلاء هم كنز أي سلطة لتمرير كل خطاباتها ..
تنامي ظاهرة التسرب المدرسي والتخلف الحضاري وظهرت من جديد الا ولاء أو التخوف من النظام وسطوته ..ربما بوتفليقة حاو ل أن يسترضي الشعب على حساب ما سمي صراع الرئاسة والمخابرات ..لكنه بعد دلك أعتمد على رجال المال والثروة في إستحقاقه الماضي ..
يظل الشعب في كل الحكومات يعيش بؤسه ويعيش فقره حتى البعض يرى أنه لم يتغير شيئ عما كان اثناء الكلونيالية الفرنسية ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق