]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأخلاق

بواسطة: رقية النحاس  |  بتاريخ: 2014-11-21 ، الوقت: 12:23:36
  • تقييم المقالة:
  حال الأخلاق عند بعض المسلمين بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد ،،  فإن المشركين في الجاهلية كانوا يتصفون ببعض الصفات والأخلاق من مساعدة المحتاج ، وإغاثة المضطر ، وغيرها والتي قد لا يتصف بها بعض من المسلمين في هذا الوقت للأسف . ومن بعض الصفات التي كان العرب على شركهم يتحلون بها : إجارة الخائف حتى لو كان مخالفا لهم في الدين ، واحترام الناس لهذا الجوار ووفائهم به ، ويتضح ذلك من حماية بعض المشركين لمن استجار بهم حين عادوا من الحبشة . وكذلك الانتصار للحق والدفاع عنه كما فعل أبو طالب مع الرسول صلى الله عليه وسلم . فإذا كان هذا حال المشركين في الجاهلية ففي عصر الإسلام وفي عصر النور وفي عصر القرآن أولى من يتحلى بهذا الخلق هو المسلم. إن العالم الآن مع هذه الوسائل الحديثة كأنه في بيت واحد أو شارع واحد، ولذلك المسلم اليوم في أخلاقه هو محط نظر العالم الخارجي وهذا يجب أن يكون قدوة في أخلاقه في كلامه يحرص على أن يكون خلقه القرآن .  اللهم اهدنا لمحاسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت واصرفنا عن سيئها لا يصرف عن سيئها إلا أنت .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق