]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المُهجَّر النازح

بواسطة: مصطفى الراشد  |  بتاريخ: 2014-11-20 ، الوقت: 23:37:09
  • تقييم المقالة:

ياايها المسكين أصبر واحتسب الاجر فليس لك بعد الله من معيل او معين، لقد تحجرت القلوب وشحت الايادي وعميت الاعين وصمت الاذان.

 لم يعد يهم الانسان غيرنفسه وأهله لسان حاله يقول فلتحرق الارض ومن عليها مادمت انا وعائلتي بخير!!.

لم يعد من الممكن لاحد ان يسمع انينك وانين أطفالك في هذا الجو البارد والجوع الظالم، لقد امتلاْت القلوب بالانانية فلم يعد مكاناً فيها للعطف والرحمة والاحسان، فلاتنتظر من احد ان يقسم رغيف الخبز معك او يتصدق عليك بنصف ماله أو يطلق احدى زوجاته ان كانت له أكثر من زوجة ليزوجك اياها كما كنا نقرأ في تاريخ المسلمين.

 لم يعد بين بيوتنا بيت كبيت علي وفاطمة عليهما من الله السلام ورضي عنهما ليتركا عيالهما جوعى ويتصدقون لك بطعامهم لتأكل انت وعيالك، ولم يعد بيننا رجل آخر مثل عمر رضي الله عنه يهيم في الازقة ليلاً ليبحث عن الجائع والفقير فيحمل له كيس الدقيق على ظهره وهو خليفة المسلمين! ويوقد النار ويعد الطعام ولايغادره الا بعد ان يطمئن ان عياله قد شبعوا ولعبوا ثم ناموا.

 ايها النازح الفقيركأنك ترانا نقول لك لم تركت مكانك كان الاولى بك ان تقتل انت وعائلتك فليس هناك في الارض متسع لك.

 لقد أبت السماء الا ان تمطر وأبت الارض الا ان تنبت ولكننا عجزنا ان يرحم بعضنا بعضا،نطلب من الله الرحمة ونحن نتاجر ونستربح المال من المهجر النازح الذي ترك وراءه داره الذي خرِب وارضه التي أُبيحت وفرَ بنفسه واهله لايلوي على شيء، فكان حقاً علينا رحمته ليرحمنا الله بدل ان نزيد معاناته فنسكنه بدار لاتعدل ربع قيمة داره التي تركها و نأخذ منه بدل ايجاريبلغ مئات الاف الدنانير.

ثم نفرح ونسعد بأننا ننفق عليه مابُليَ من ملبسنا ومتاعنا وما بقي على موائدنا من فائض الطعام، فما أشد وقاحتنا وما أقسى قلوبنا.

لعل البعض يقول انك قد غاليت في حكمك، فهناك من لم يقصّر في مد يد العون والمساعدة، فأقول له قبل قوله اني لاأنكر ذلك ولكني ارى ان سوّاد الناس قد تخلى عن مسؤوليته تجاه هؤلاء المحتاجين، فمن رأى انه قد بذل الوسع تجاههم فأني اشد على يده وأبشره برضى الله عنه، وأما من كان فعله دون ذلك فأني اقول له خذ لنفسك نصيبك من الاحسان لتحوز رضى الله عنك، فانك ان حزت ذلك فقد حزت كل شيء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق