]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انا لست شاعر

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2014-11-20 ، الوقت: 20:27:07
  • تقييم المقالة:

أني الموقع أدناه
أقر وأعترفُ وأنا بكامل قوايَ العقليه
بإني لستُ ، وما كنت ، ولن أكون يوما بشاعرْ
لا البيانَ سمعتُ به ولا البديع
ولا العروض أدري ما جدواها
لا علم عندي القافية ماذا تعني
ألماضيُ : كيف إِعرابهُ
ولا أدري ، كيف ومتى يرفعُ الحاضِرْ
أنا متسول
من قد حنان المياس أستجدي
الذرى
وما له على الضئال من مآثر
شفاه شادية حين تتلو القصائد
بلون العقيق لَونًتها
وكيف بشهوة القبل تقامر
صدر جوان وما ابدع الله في شكله
بعكس الامم
ليست لها إلا الهاويه
وعن المعالي تحاضر
شعر جانيت الملفوف
وكم هو إن مست منه شعرة
يستلُ كسيف من غمده : باتر
ومن أربعتهن أتوسل - لا أتسول
جلال علمهن وعملهن مدارسُ :
عصف على رذائل قاحل البيداء هادر
وأحيانا تأتي كلماتي من بلادة فهمي
أثر ضحكات شباب ألمقاهي
يتداولون أحاديث عن واقع يتـمنونه
عما تعلمته أنا ، وتربيت عليه مغاير
يحتسون الشايَ
ينفثون دخان أراكيلهم
يفسدون بيئة مجالسهم
قلوبهم في زنازين صدورهم
تتفاوت نبضاتها بأختلال أسعار العملات
وذكر السفر الى حيث الجنس على الارصفة تتداول
يسخرون من العشق
عن تجاويف قلوبهم ، معنى ألطهر مبهم مُصادر
أنا لست بشاعرٍ
ولا دراية عندي من الشاعر
ما أسمه
شارب زلال الوطن
أم بكؤوس مولانا يُثمَل
أم عاشق وطن مغتصب
ما يوما قاوم
ألى حيث لن ينتمي أبدا لاهل ووطن هاجر
وأنا هنا مدان بأني شاعر
وكل ما في الامر
حين نار السعير تشتعل بذاتي ورأسي
أختار كلمات
أُلبسها نقاء شهيقي
قبل دخولها الى رئة
أفسدتها ألسجائر وروائح أبخس أنواع الكحول
يقولون أدمانهما أنتحار بطئ
وأنا
منذ عقود بعمري أخاطر
أتمعن مليا في أناقة هذه الكلمة
لا ، لوكانت تلك
تكون أبلغ
أشمها
هل برشة من نبضي أعطرها
أم الاجدى مع شذى روحي تتعاطر
فحبيـبتي ستقرأه
وتبــــــــــــــــكي
وستدعوني أريح رأسي المنهك على صدرها الآسر
كلماتي بعد عناقي معها
تغترعلى المعلقات تتفاخر
وأبكي كثيرا كلماتي أتت أُكلها
هي الان
تليق لقلمي عروسة هيفاء
فهو أيضا مثلي عاشق
لكنه رعديد حين خصر يتمايل
يخاف بعشقه لرقصة تساقط الورق يجاهر
نتناقش وقلمي كثيرا
هذه المدونه هل ستبذر بين البشر حُباً
أم تراها
ستصير لصدر العشق ورأسي
مقاصل سيوفا وخناجر
أشهد إني لست بشاعر
لكني أَعشَقُكِ
وأعشق خريفنا ألذي بلغناه
غير الاحلام ما راودتنا
أنتِ كل ما به آمنت
بك حتى الجنة ستفتح لي أبوابها
أنا على أمل صلاة في محرابك صابر
وسأظل أحلم ذات يوم نلتقي
جبلان
سفحينا كما نوروز آواخر آذار
الله أكبـــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــر
ما أحلى صباحه حين الديجور يغادر
أم الاجدى نلتقي في منبسط
حتى قبل بزوغ الفجر
شعاعات الشمس فيها تتظاهر
أنا لست بشاعر
أنا أنسان بقلب وشرايين
يضخ ، ويسري في مجراها دم قانٍ
بموروث بالٍ لساني لا يرتضي أن يهاتر
أنا محتال لست بشاعر
صفات الهمجية أمقتها
أستحالة ان أن انتمي لزمن
أو فكري لقرون ولت يصاهر
تعال قانون الشرق
أنجد شريعة الغاب مني
في أقبية غبائك
عشرات الاعوام أسجني
قبل أن تباشر بالتحقيق معي
تكون أثناءه من الحقارة احقر
أبتر أصابعي
أقلع من محجريهما عيوني
لتوقع بها ، ما يحتاجه من إثبات حكم أعدامي
بتهمة : الخيانة العظمى
على ألتأريخ ألهرأ ثائر
يا تأريخ ألشرق
من أدناك الى حيث لا قمة مررت بها
ثبت كل ما علا قبل أن تَختطفني في محاضر
أنا المدان أقر وأُفهمها أنا علنا
أعلاه أثبات واقرار مني
بإني لستُ وما كنت ولن أكون يوما بشاعرْ
أنا
ثائر
ثائر
ثاثر

طارق بابان
20 / 11 / 2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق