]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف يتكلم و يبكي الحجر

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-11-20 ، الوقت: 19:11:57
  • تقييم المقالة:

توحشت حجر بناء اسوار داري اكن الحب له سارجع

و قبل موتي اودعه و ان مت يرجعونني اليه ليودعني

يذكرني الحجر كم عذبني

اضل في برد الشتاء القارس اضع الحجر لبناء بيتي

 يضحك احيانا علي

 اضربه بمطرقتي و هو لايحس شىئا و انا الهث .... يعذبني

احيانا اشتمه و لا يسمعني اغضب

 اتي بعامل اخر ليحل مكاني و لما ارجع يقول لي قد اهنتني

اسال نفسي وقتها و استغرب

 اقول كيف الحجر ينطق

 يصمت

و لما اراجعه ليجيبني

اراه يبقى في مكانه بين حجره و بالرمل المغذى بالاسمنت  لا يتحرك

اعرف وقتها ان الحجر لا يتكلم

يريد ان تبنى دارى بيدي

حتى تكون جدرانها متينة

لا الرعود و لا الرياح و لا الامطار تجعلها تنهار بلا عمر

اكملت داري عشت فيها ايام غوالي

لكن القدر حكم علي ان اتركها

لم ابعها تركتها لصغاري و انا الان بلا دار متشرد

اعيش في كوخ استاجرته افرش ترابه المغطى بالحجر الاسود

غطائي سقف بلا دهن

تعبت مرضت اصابني الوهن

تفكرت حجري

لا قدرة لي قل مالي و حتى لو وجدته

تخونني الشجاعة على مجابهة اولادي و اهلي كلهم

الدار اصبحت ملكا لهم 

و الحجة كلامي الذي بعت به حجري

يا حجري لا تتركني اموت دون ان ارك تبكي علي

انا افهمك وغيري يقول كيف يتكلم او يبكي الحجر

حتى ان مت اوصيت من انا عندهم ان يحملوني اليك لاودعك 

 

 

بكيت و بكت حجر داري علي 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق