]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

"هرمنا"

بواسطة: Ben Miled Rached  |  بتاريخ: 2014-11-20 ، الوقت: 12:33:39
  • تقييم المقالة:
       "هرمنا" بحق كل شعرة بيضاء لامستها أناملك الزكيّة بحق كل لحظة من عمرك أبيّة بشيبة بهيبة   بنبرة بهيّة لأنّنا هرمنا.....هرمنا من أجل   هذه اللّحظة التّاريخية شكرا جزيلا سيدي فالحكمة ثوريّة و اللّفظة قويّة و البصمة شخصيّة عذرا و عفوا سيدي فأنت و أمثالك قدّمتم الهديّة تواضع يترجم ثقافة شعريّة ألستم... من ضخختم في دمائنا نسائم الحريّة ألستم... من علمنا أصول الوطنيّة ألستم... من عرّفنا حقوقنا الشرعيّة ألستم... من طبعتم في أفكارنا رموزا إسلاميّة كرامة و عزّة بهزّة نفسيّة بلمسة سحريّة لأنّكم أسود ها هي ذا أشبالكم  لأنّكم جذور ها هي ذا فروعكم لأنّكم أصول ها هي ذا نسخكم و النّسخة أصليّة هم قد أرادوا عبثا تشويهها....تزييفها بلمسة غربيّة هم قد أرادوا عمدا طمسها بإسم الديموقراطيّة و الطبع ما بالطبع لا يتغيّر أمور طبيعيّة لأنّنا صمتنا سُلبنا و نُهبنا أُمرنا فعصينا فضُربنا و قُتلنا كفانا ما آنتظرنا  ما يئسنا ما إستسلمنا لأنّنا سئمنا  من حكمه  من ظلمه من بطشه إنتقمنا لأنّنا مللنا السّياسة القمعيّة نظام البوليسيّة حكم الدكتاتوريّة خرجنا فآنتفضنا مسيرة شعبيّة عفويّة...سلميّة بكل حزم قابلت رصاص البندقيّة لأنّنا صمدنا  نجحنا فآنتصرنا و الفضل كل الفضل للّه ... لآبائنا... معلم علّمنا  عشقنا للحريّة   رشاد بن ميلاد2011
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق