]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة بريئة في بيان خطير منسووووب إلى نداء تونس!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2014-11-20 ، الوقت: 12:14:48
  • تقييم المقالة:

بقلم: صابر النفزاوي-كاتب سياسي-

اثار بيان داخلي مسرّب منسوب إلى حزب نداء تونس الكثير من الجلبة هذه الايام لينقسم حوله المنقسمون بين جازم بصحة هذه النسبة وقاطع بزيفها ،ورأينا ان ندلي بدلونا في موضوع مربك يخطئ من ينحو هذا المنحى أو ذاك بشكل آلي ونهائي دون نظر وتمحيص نزعم أننا توسلنا بهما لنخلص إلى موقف ما ربما جانبنا به الصواب لكننا على الأقل غنمنا شرف التروي والتريّث. هذا البيان وإن كان خطيرا إلا أن خطورته ليس مبالغا فيها وهذا ما يجعلني أكاد أجزم بأنه صادر حقيقةً عن نداء تونس،هناك قرائن تدل على ذلك :استعمل البيان لفظ"الثورة"مرتين ولو استخدم عبارة "بعد 14 جانفي مثلا لاعتُبر ذلك غلوّا لافتا ومبالغة فجة - تمّ دسّ توصيف"مناوئة"في سياق الحديث عن العناصر الإرهابية والمشبوهة مع الحرص على عدم إطلاق صفة "المعارضة"وذلك لضمان إ مكانية التأويل والتبرير المقبولين في إطار فسحة واسعة من المعنى. واستنادا إلى القاعدة الشهيرة في قراءة النصوص :نهاية النص هي زبدته فقد تمّ ختم البيان بشعارين يتسمان بقدر كبير من المقبولية والمعقولية وهما:هيبة الدولة وكرامة المواطن وحتى المؤاخذات التي يمكن أن تطال بعض النقاط في هذا البيان فإنها قابلة لدمغجة التبرير المحيل على السياق العام الذي تعيشه البلاد:إرهاب-فوضى-انتشار الجريمة ،بما يجعل مسألة توجيه"التقارير"و"الشعب المهنية"من المفكر فيه سياسيا لأنها تؤسس للمواطن الرقيب.أما عن استخدام عبارتي"حتى لا نترك الفراغ للآخرين"و"...حتى لايُسرق منا هذا النصر"فذلك يمكن حمله على أنه يدخل في نطاق المنافسة السياسية الطبيعية والاجتهاد في نيل ثقة المواطن والحفاظ عليها . صفوة القول إنّ خطورة هذا البيان تكمن في عدم وضوح هذه الخطورة فالسم يبدو مدسوسا في الدسم كما يقال ،وإذا ربطنا هذا البيان الداخلي المسرّب لنداء تونس بما نقله الإعلامي سمير الوافي عن القيادي محسن مرزوق من تهديدات واضحة :"ساتذكر لك هذه الفعلة في الوقت المناسب!"فإنّ ذلك يشكل ولاشك عاملا إضافيا يدفعنا دفعا إلى اعتقاد ما في قطعية ثبوت نسبة البيان إلى حزب السبسي.

ملاحظة: لا يقوم الختم الأزرق دليلا قاطعا على عدم نسبة البيان للنداء فقد يدخل ذلك في نطاق التمويه وفسح المجال للتبرؤ منه لاحقا بإشارة بسيطة إلى أن ختم الحزب هو أحمر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق