]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فكر العلامة عبد الحميد بن باديس

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2011-12-06 ، الوقت: 18:50:11
  • تقييم المقالة:

كان من فضل الله تعالى على الجزائر أن حباها بعلماء كبار حملو على عاتقهم المحافظة على الهوية الوطنية للشعب الجزائري وإعداد جيل من الشباب يكون قادرا على حمل لواء الحرية على عاتقه.ولعل من  أبرز هؤولاء العلماء الفضلاء. طائفة ممن إنتسبو إلى ((جمعية العلماء المسلمين الجزائريين )). من بينهم مؤسس الجمعية وأول رئيس لها الشيخ عبد الحميد بن باديس والشيخ البشير الإبراهيمي والشيخ العربي التبسي وتوفيق المدني وغيرهم كثير لا يتسع المقام لذكرهم جميعا.

ويعد عبد الحميد بن باديس باعث النهضة في الجزائر ومحي الأمة الجزائرية.وكان الشيخ قد ولد في 5 من ديسمبر 1889 م بمدينة قسنطينة أين تلقى تعليمه الأولي بها ثم التحق بجامع الزيتونة بتونس، ثمّ ارتحل إلى أرض الحجاز مؤديا لفريضة الحج ومن ثَمَّ التقى بجماعة العلماء والمفكِّرين من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.ومن أبرز شيوخه..

 

- الشيخ "محمّد المَدَّاسي"، حفظ القرآن الكريم على يده.- الشيخ "حَمدان لُونيسي"، أخذ عنه مبادئ العربية ومبادئ الإسلام.- الشيخ "محمَّد النّخلي القَيْرَوَانِي" والشيخ: "محمَّد الطاهر بن عاشور".

 

وبدون الخوض في تفاصيل حياته والمناصب التي شغلها أو الجرائد التي أسسها وكانت لها عظيم الاثر في نفوس ابناء الشعب الجزائري .فإننا سنركز فقط على بعض فضائله على الأمة الجزائرية ومن أبرزها على الإطلاق تأسيسه لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين في ماي سنة  1931وذالك ردا على إحتفالات فرنسا بتخليد الذكرى المئوية الاولى لإحتلال الجزائر وإندثار شخصيتها.

 

كما كان له مواقف عظيمة من أبرزها رده على فرحات عباس زعيم الاندماجيين أي إدماج الشعب الجزائري في المجتمع الفرنسي حينما قال ..بحثت عن الشعب الجزائري في التاريخ فلم اجده بحثت عنه في المقابر فلم اجده بحثت عنه في كل مكان فلم اجده ....فرد عليه الشيخ بن باديس بأن الشعب الجزائري موجود بكل مكان موجود بالتاريخ والحاضر والمستقبل موجود مع العربية والاسلام ....ومن أقواله الخالدة قوله ((...والله لوقالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ماقلتها ..لانها كلمة حق أريد بها باطل...)) ومن أقواله أيضا نحن امازيغ عربنا الاسلام .إي أنه كان يرى في الاسلام هويته الحقيقية .ودفاعا عن الجزائر وهويتها كان له شعاره الذي يحفظه الجميع إلى اليوم....الجزائر وطننا والعربية لغتنا والاسلام ديننا ...))وعندما عاد من المؤتمر الاسلامي الذي عقد في فرنسا واشتم فيه رائحة المؤامرة من السلطات الاستعمارية قال قولته الشهيرة ....إن هذا الشعب ليس فرنسيا ولن يكون فرنسيا حتى لو أرادت فرنسا ذالك....حارب الطرقية وشيوخ الزوايا الموالين لفرنسا ...وعندما بعثت له فرنسا والده لكي يخفف من جهاده العلمي والدعوي أي أنهم أرادو الظغط عليه من خلاله والده قال قولا مأثورا أيضا.....((.الان علمت الحكمة من يتم سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم...)) أي أن الضغوطات من طرف الاهل أقوى من ضغوط المحتل .ولكن ابدا لم يمنعه ذالك من مواصلة جهاده تعرض عدة مرات للاعتقال ومحاولات الاغتيال لكن ذلك لم يثنه من جهاده وأعد جيلا من الشباب خاطبه بقصيدته الشهيرة ...((شعب الجزائر مسلم ...))

 


شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ *** وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ
مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ *** أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ
أَوْ رَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ *** رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ
يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا *** وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ
خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا *** وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ
وَاْرفعْ مَـنـارَ الْـعَـدْلِ وَالإ *** حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ
وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ *** فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ
وَأَذِقْ نفُوسَ الظَّــالـمِـينَ *** سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ
وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ *** فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
مَنْ كَــان يَبْغـي وَدَّنَــا *** فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ
أوْ كَـــانَ يَبْغـي ذُلَّـنـَا *** فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ
هَـذَا نِـظـامُ حَـيَـاتِـنَـا *** بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ
حتَّى يَعودَ لـقَــومــنَـا *** من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ
هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ *** حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي *** تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَبْ
 

وبعد كل هذه المجهودات التي لم نذكر منها الا النزر القليل توفي الى رحمة الله تحت الاقامة الجبرية بعد دخول فرنسا للحرب العالمية الثانية ومنع الاحزاب السياسية والجمعيات من ممارسة نشاطها يوم 16 أفريل 1940 تاركا وراءه جيل من الشباب تشبع بفكره وفجر ثورة نوفمبر 1954


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • wilden | 2011-12-12
    مشكور اخي نور الدين على مقالك الرائع والذي تجيب فيه على كل المشككين في ان الجزائر ليس بها من يدافع عن عروبتها واسلامها، الشيخ العلاَّمة ابن باديس دافع عن هوية الشعب الجزائري وكيانه ونحن كجيل جزائري مثقف نعي جيدا ما كان يحارب من أجله، ويستميت في الدفاع عنه، وستظل مبادئه واقواله ومآثره  نبراسا يرافقنا وينير دربنا، لنستطيع ان نمرر ما تشبعنا نحن به الى الاجيال القادمة....لكن أود فقط أن تقوم بتصحيح تاريخ تأسيس جمعية العلماء المسلمين سنة 1931 وليس سنة 1831 حيث اعلم انها سقطت منك سهوا  موفق...ولدان   
    • نورالدين عفان | 2011-12-12
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته....الاخت الفاضلة ولدان أسعدني جدا مرورك الطيب وأشكرك جزيل الشكر على تنبيهي للخطأ الذي وقعت فيه رغم اني راجعت المقالة قبل النشر ولكن يبدو أن الاخطاء سمة من سمات البشر ....لن أرد على تعليقك الذي أسعدني أيما إسعاد ويكفي انه وسام على صدري ...لاتحرميني طلتك البهية و تقبلي تحياتي ودمت سالمة حفظك الله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق