]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفوا "إنسان"

بواسطة: مروان مودنان  |  بتاريخ: 2014-11-17 ، الوقت: 12:17:24
  • تقييم المقالة:

قرأت كتاب المعلقات

وأنا ابن خمس سنين

لم أفهم شيئا

وأنا ابن عشر

لم أفهم إلا العنوان

وأنا ان عشرين حولا

فهمت ما كان

كانت البلاد أحسن منها الأن

كان ابن جدعان يجود بالخيرات

وأبو الصلت الثقفي

يصدح بالبيان

أما الأن

من نحن؟ من أولئك؟ من أولاء؟

من عرب السودان أم من عرب الولايات؟

نجود بالأماني والأمنيات

لسان حالنا صامت

والعيون جامدات

لأننا هنا مجرد نسيان

عفوا "إنسان".

 

"مودنان مروان"

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق