]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثانيا :الدولة العباسية ::

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2011-12-06 ، الوقت: 17:07:27
  • تقييم المقالة:

ثانيا :الدولة العباسية ::

تنسب الدولة العباسية إلى العباس بن عبد المطلب عم النبى (صلى الله عليه وسلم). وبنو العباس هم الفرع الثانى من بنى هاشم، أما الفرع الأول فهم العلويون أبناء الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه. وكان لتأسيس الدولة العباسية قصة طويلة، بدأت بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما طالب بنو هاشم بإسناد الخلافة إلى أهل الرسول (صلى الله عليه وسلم) وذويه، ولم يكتب لهم النجاح بإجماع المسلمين على خلافة أبى بكر الصديق رضى الله عنه والخلفاء الراشدين من بعده. ومع هذا لم ينس بنو هاشم مطلبهم خاصة بعد أن آلت الخلافة إلى بنى أمية. ومن مدينة «الكوفة» بالعراق بدأ العباسيون يخططون لدولتهم فى سرية تامة وأخذوا يرسلون الدعاة إلى بلاد فارس وخراسان، وحتى لا يثيروا العلويين ضدهم نادوا فى البداية بالدعوة للرضا من آل محمد (صلى الله عليه وسلم) وهكذا اشترك جميع بنى هاشم فى بناء الدولة عباسيين وعلويين، إلا أن بنى العباس استطاعوا بدهائهم أن يستأثروا وحدهم بالسلطة. والحق يقال ان هناك عدة عوامل ساعدت على قيام الدولة العباسية، فإلى جانب التخطيط الجيد والسرية، أحسن العباسيون اختيار الدعاة والرجال الذين أقاموا الدولة وأذكر من هؤلاء أبا مسلم الخراسانى أبرز الدعاة فى خراسان، و أبا سلمة الخلال كبير الدعاة بالكوفة. وكان ازدهار الدعوة العباسية وانتشارها فى خلافة عمر بن عبد العزيز فقد استقرت الأمور فى عهده، ولم يكن يميل إلى القسوة على بنى هاشم. وظل العمل الدؤوب المستمر من قبل الدعاة العباسيين حتى كانت ليلة الخميس الخامس والعشرين من رمضان سنة 129 هـ إذ ظهر العباسيون براياتهم السوداء وأعلنوا الثورة على الدولة الأموية. وانطلقت الجيوش العباسية بقيادة أبى مسلم الخراسانى وقحطبة بن شبيب تزحف على ولايات الدولة الأموية وتستولى عليها، فقد دانت خراسان كلها لأبى مسلم الخراسانى، ودانت الكوفة لقحطبة بن شبيب. وبمرور الوقت دانت كل المدن الأموية للعباسيين من أقصى الشرق حيث كابل لأقصى الغرب حيث قرطبة و أشبيلية مرورا بالقدس و الخليل و الرها وغيرهم.
وشهد عام 132 هـ بالتحديد حدثًا تاريخيًا كبيراً وهو سقوط دولة بنى أمية لتنمو وتزدهر على أرضها شجرة الدولة العباسية. وبدأ ذلك بانتقال مؤسس الدولة أبى العباس عبد الله بن محمد -المعروف بالسفاح - ومعه الأسرة العباسية إلى «الكوفة» وهناك بايعه النقباء والأمراء بالخلافة فى قصر الإمارة. ثم خرج إلى الناس فخطب فيهم وأخذ البيعة. وتم الأمر لبنى العباس بمقتل مروان بن محمد أخر خلفاء بنى أمية فى جمادى الأخرة سنة 132 هـ. والآن أريد أن أحدثكم عن أمر حيرنى، فقد اختلف إخوانى المؤرخون فى كيفية تقسيم الدولة العباسية، فبعضهم قسمها إلى عصور قوة وضعف حسب قوة الدولة ووضعها فى كل مرحلة من مراحل تاريخها، وبعضهم الأخر قسمها حسب العوامل المختلفة التى أثرت فى سيرة الدولة كسيطرة الجند والقادة على مركز الخلافة أو تأثير الدول القوية على الخلفاء. ولكنى سآخذ بالتقسيم الذى استقر عليه غالبية المؤرخين وهو تقسيم الدولة العباسية إلى ثلاثة عصور رئيسية هى:
1- العصر العباسى الأول: ويمتد فى الفترة من 132 هـ - 232 هـ ، وكان أقوى عصور الدولة العباسية.
2- والعصر العباسى الثانى: ويمتد فى الفترة 232 هـ - 590هـ وفى هذا العصر بدأت تضيع السلطة من أيدى الخلفاء، وسيطر العسكريون على الحكم.
3- وأما العصر العباسى الثالث والأخير: فيقع فى الفترة من (590 - 656هـ) وفيه انحصرت دولة الخلافة فى بغداد وما حولها بينما سيطرت الدول المستقلة على باقى عواصم الخلافة. ومن خلال هذا التقسيم يسرنى أن أحدثكم عن كل عصر على حدة، كأنه دولة مستقلة فى فترة عمر الدولة العباسية التى استمرذت من 132 هـ - 656هـ. ونبدأ من العصر العباسى الأول الذى يمتد قرنًا من الزمان منذ بداية تأسيس الدولة فى عام 132 هـ إلى عام 232هـ.
وحكم فى هذه الفترة تسعة فروع من الشجرة العباسية هم على الترتيب :
* أبو العباس السفاح ولى فى الفترة من 132 - 136 هـ
* أبو جعفر المنصور ولى فى الفترة من 136 - 158 هـ
* أبو عبد الله المهدى ولى فى الفترة من 158 - 169 هـ
* أبو محمد موسى الهادى ولى فى الفترة من 169 - 170 هـ
* هارون الرشيد ولى فى الفترة من 170 - 193 هـ
* أبو موسى محمد الأمين ولى فى الفترة من 193 - 198 هـ
* أبو جعفر عبد الله المأمون ولى فى الفترة من 198 - 218 هـ
* أبو إسحاق المعتصم ولى فى الفترة من 218 - 227 هـ
* أبو جعفر هارون الواثق ولى فى الفترة من 227 - 232 هـ
وهو أخر خلفاء الدولة فى العصر الاول وامتدت الشجرة العباسية بعده فى العصرين الثانى والثالث. ويعد العصر العباسى الأول العصر الذهبى لبنى العباس، فقد سيطر الخلفاء العباسيون خلاله على مقاليد السلطة، ورغم ظهور بعض الدول المستقلة وأهمها الدولة الأموية بالأندلس ودولة الأدارسة بالمغرب والدولة الرستمية في الجزائر ودولة الأغالبة فى تونس، إلا أن الدولة ظلت متماسكة حتى نهاية هذا العصر. وكانت تجمع هذه الدول جميعًا راية الإسلام وتربطهم حضارة واحدة هى الحضارة الإسلامية التى قامت على الوحدانية المطلقة لله، والإستقامة على منهجه، وآمنت بالمبادئ الإنسانية مثل التسامح الدينى والمساواة العنصرية والقيم الرفيعة مثل الأخلاق الحربية والرفق بالحيوان والوعى بالزمن، وقد أثبت التاريخ أنها حضارة إنسانية عالمية.
ونعود إلى العصر العباسى الأول وقد قلنا انه أزهى عصور الدولة العباسية ورغم ذلك فقد توقفت فيه الفتوحات الإسلامية الكبيرة ويرجع هذا إلى عدة أسباب منها انشغال العباسيين بالصراعات الداخلية مع العلويين فى العراق والحجاز ومع الأمويين فى الأندلس بالإضافة إلى الصراع المستمر مع الخوارج. ولا يكاد يوجد غزو أو فتوحات مهمة سوى فتح عمورية فى بلاد الروم بقيادة المعتصم، وفتح صقلية بقيادة الفقيه القائد أسد بن الفرات، بالإضافة إلى فتح بعض الثغور والقرى الصغيرة فى العمليات العسكرية التى كانت تسمى بـ «الصوائف والشواتى».
والحق يقال ان عهد هارون الرشيد الذى ولى الخلافة من عام 170 هـ وحتى عام 193 هـ يعد أقوى وأزهى فترات الدولة العباسية فى جميع عصورها، فقد استطاع بشخصيته القوية أن يقضى على حركات النزاع على الحكم التى تضعف الدولة، وكان الرشيد كثير الغزو لبلاد الروم مما أدى الى تأمين الحدود الخارجية للدولة وبذلك استتب الأمن واستقرت الأحوال، ونظم العباسيون شئون الحكم وطوروا فى مؤسسات الدولة التى كانت موجودة قبل ذلك فاهتموا بتنظيم الجيش وتحديد رتبه وقياداته، وكذلك الشرطة لحفظ الأمن الداخلى، وتطورت مؤسسة القضاء وأضيف إليها منصب قاضى القضاة وهو الذى كان يباشر بنفسه مع الخليفة أحكام ديوان النظر فى المظالم، ونتيجة للإستقرار الإقتصادى اهتم العباسيون بتطوير دواوين الخراج والسكة.. وجعلوا الوزارة منصبا رسميا لأول مرة.
ومع استقرار الدولة بدأت تظهر نتائج الحضارة الإسلامية فى العلوم والمعارف والفنون. ولكي أحدثكم عنها فسوف آخذكم فى جولة سريعة لزيارة آثار العباسيين فى العمارة وخاصة فى مدينة «بغداد» التى بناها المنصور سنة 146 هـ والتى نشاهد فيها روائع العمارة الإسلامية فى العصر العباسى الأول وخاصة «قصر الأخيضر» الذى يعد أجمل وأروع القصور العباسية ولا يضاهيه فى الجمال سوى «قصر المعتصم» فى «سامراء» وهى العاصمة الثانية للخلافة العباسية، وأما عن «عمارة المساجد» فنلاحظ التطور الذى حدث فيها فى «المسجد الجامع» فى «سامراء» والذى يتميز بتصميم فريد لم يظهر من قبل وخاصة فى مئذنته الحلزونية الشهيرة، والزائر للمسجد يلاحظ تقنية الصوتيات المعمارية المتقدمة. وفى الآثار المعمارية للعباسيين نشاهد روائع الفن الإسلامى فى ذلك العصر فنرى ونشاهد «التصوير الجدارى» فى القصور العباسية بالإضافة إلى الزخارف الجصية من خلال فن «النحت على الحجر» برسم تفريعات نباتية ذات أوراق كبيرة كما ظهر فن «النحت على الخشب» فى قطعة خشبية عثر عليها علماء الآثار فى سامراء. وينسب إلى أوائل العصر العباسى مجموعة من الأوانى الخزفية التى ظهرت فيها ابتكارات المسلمين فى «فن الخزف».
ومن جماليات العمارة والفن إلى ثراء العلم والفكر، فمن مفاخر العصر العباسى الأول أنه ظهر فيه حشد كبير من العلماء فى مختلف العلوم والفنون والآداب، ويكفى هذا العصر فخراً أنه اجتمع فيه أئمة «الفقه» الأربعة أصحاب المذاهب الفقهية المعروفة وعلى رأسهم الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان وفقيه «المدينة» الإمام مالك بن أنس والإمام الشافعى والإمام الممتحن أحمد بن حنبل وظهرت فى الفقه الإسلامى مدرستان علميتان كبيرتان هما مدرسة أهل الرأى فى العراق، ومدرسة أهل الحديث فى المدينة المنورة. وحفل هذا العصر أيضًا بأئمة علوم القرآن وعلوم اللغة العربية فظهر منهم سيبويه والخليل بن أحمد وأبو عمرو بن العلاء والإمام الفراء والكسائى وظهرت فى علوم اللغة أيضًا مدرستان علميتان هما: مدرسة «البصرة»، ومدرسة «الكوفة». وفى التاريخ ظهر أول تاريخ كامل للسيرة النبوية الشريفة فى كتابى «سيرة ابن هشام» وكتاب «الطبقات الكبرى» لمحمد بن سعد. وأما عن تطور العلوم فى العصر العباسى الأول، فقد انتقلت العلوم من مرحلة التلقين الشفوى إلى مرحلة التدوين والتوثيق فى كتب وموسوعات، وظهرت أول مؤسسة علمية من نوعها وهى «دار الحكمة» التى تأسست فى عهد الرشيد ووصلت إلى أوج نشاطها العلمى فى التصنيف والترجمة فى عهد المأمون، ومن الجدير بالذكر أن المسلمين لم يكتفوا بمجرد الترجمة بل كانوا يبدعون ويضيفون إلى كل علم يترجمونه وكانت «المجالس والندوات العلمية» منتدىً خصبًا للحوار بين العلماء. ومن الإنجازات العلمية المهمة فى هذا العصر المرصد الفلكى الذى شيده الخليفة المأمون فى بغداد،وكان أكبر المراصد الفلكية فى هذا العصر، وقد عمل فيه أكبر علماء «الفلك» المسلمين وقد تمكنوا -من خلاله- من تفسير ظاهرة الجاذبية، وتعيين خط العرض وقياس طول محيط الارض وقد ساعدهم فى هذا علماء الجغرافيا و الهندسة، ولا أنسى جهود العلماء المسلمين فى العلوم الطبية وخاصة علم التخدير وطب العيون.
وقد كان للعديد والعديد من العواصم والمدن الكبرى إشعاع حضارى وعلمى ذو بريق، ومنها مكة والمدينة بالحجاز، والفسطاط والإسكندرية فى مصر، وفاس والقيروان بالمغرب، وحلب ودمشق فى الشام، ومدن ما وراء النهر كبخارى وطشقند وخوارزم وسمرقند، ونيسابور فى خراسان، وأشبيلية وقرطبة فى الأندلس، بالإضافة إلى بغداد عاصمة الخلافة. وأخيراً أحب أن أشير إلى عشرات الشخصيات البارزة فى العصر العباسى الأول الذين بنوا هذه الدولة وكانوا صناع حضارتها وتركوا لنا أمثلة رائدة وقدوة حقيقية فى الإيمان والجهاد والعمل، ولأن الحديث عنها قد يطول ويطول. داعيًا الله عز وجل أن تستمتعوا معى بالرحلة وتأخذوا منها العبرة والفكرة والذكرى الطيبة العطرة.



تعريفات :: (( في الدولة العباسية ))
أبو العباس السفاح :
هو أبو العباس عبد الله بن محمد بن على بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم أول خلفاء بنى العباس. ولد سنة ثمان ومائة بالحميمة، ونشأ بها. حدَّث عن أخيه إبراهيم بن محمد الإمام، وروى عنه عمه عيسى بن على، وكان أصغر من أخيه المنصور. وقال بعض المشايخ عنهم: والله لقد أفضت الخلافة إلى بنى العباس وما فى الأرض أحد أكثر قارئاً للقرآن ولا أفضل عابدًا ولا ناسكًا منهم. وبويع بالخلافة فى ثالث ربيع الأول سنة اثنتين وثلاثين ومائة، وصلى بالناس الجمعة. وكان السفاح سريعًا إلى سفك الدماء، فأتبعه فى ذلك عماله بالمشرق والمغرب، وكان مع ذلك جوادًا بالمال. قال الصولى: وكان السفاح أسخى الناس، ما وعد يمترةً فأخرّها عن وقتها، ولا قام من مجلسه حتى يقضيها. وكان نقش خاتمه الله ثقة عبد الله وبه يؤمن. ومن كلامه: إن من أدنياء الناس ووضعائهم مّنْ عَدّ البخل حزمًا، والحلم ذلاً. ومات السفاح بالجُدرِىِّ فى ذى الحجة سنة ست وثلاثين ومائة، وكان قد عهد إلى أخيه أبى جعفر المنصور.


أبوجعفر المنصور ::
هو أبوجعفر المنصور عبدالله بن محمد بن على بن عبدالله بن عباس، ثانى خلفاء بنى العباس. ولد المنصور فىالحميمة فى أرض الشراة قرب معان سنة(95هـ)، وأمه بربرية تُدعى سلاّمة. وكان المنصور عارفًا بالفقه والأدب، مقدمًا فى الفلسفة والفلك محبًا للعلماء.ولى الخلافة بعد وفاة أخيه السفَّاح سنة (136هـ)، وأمر بتخطيط وبناء مدينة بغداد سنة (145هـ)، وجعلها دار ملكه بدلاً من الهاشمية التى بناها السفَّاح. وقَتل المنصور خلقًا كثيرًا حتى استقام له الملك، وكان من بينهم أبو مسلم الخراسانى، كما آذى كثيرًا من العلماء منهم أبو حنيفة. وفى عهده شرع علماء الإسلام فى تدوين الحديث، والفقه، والتفسير. ومن آثاره التى بناها مدينة المصيص، والرافقة بالرقة. وشرع العرب أيامه يطلبون علوم اليونان والفرس، وعُمل فى عهده أول اسطرلاب فى الإسلام صنعه محمد بن إبراهيم الغزارى. وتوفى المنصور فى بئر ميمون من أرض مكة سنة (158هـ) ودفن فى الحجون بمكة وكانت مدة خلافته(22) سنة.

أبو عبدالله محمد المهدي ::
هو أبوعبدالله محمد بن عبدالله المنصور بن محمد بن على العباسى، المهدى بالله.من خلفاء الدولة العباسية بالعراق.ولدالمهدى بإيذج من كور الأهواز سنة (127هـ).وقد ولىالخلافة بعد وفاة أبيه وبعهد منه سنة (158هـ ). وكان المهدى محمود السيرة محببا إلى الرعية،حسن الخلق والخلق، جوادًا، وكان يجلس للمظالم إلا حياءً منهم لكفى.وفى عهده فتحت إربد من الهند وكثرت الفتوح بالروم كما بنى جامع الرصافة. قال عنه الذهبى: هو أول من عمل البريد من الحجاز إلى العراق. وقد توفى المهدى سنة (169هـ ). وكانت مدة خلافته عشر سنين وشهرًا.

أبو محمد موسى الهادي ::
هو أبو محمد موسى الهادى بن محمد المهدى بن أبى جعفر المنصور من خلفاء الدولة العباسية ببغداد. ولد الهادى بالرى سنة (144هـ)، وولى الخلافة بعد وفاة أبيه سنة (169هـ ).وكان أبوه قد أوصاه بقتل الزنادقة فتتبعهم وقتل منهم خلقا كثيرًا، وكان الهادى أديبًا فصيحًا، تعلوه الهيبة، وله سطوة وشهامة، وكان نقش خاتمه الله ثقة موسى وبه يؤمن وقد اشتهر بكرمه وجزيل عطائه. ولما أراد خلع أخيه هارون الرشيد من ولاية العهد، ويجعلها لابنه جعفر، دبرت أمه الخيزران لقتله، حيث أمرت جواريها أن يقتلنه فخنقنه. وقد توفى الهادى مقتولا سنة (170هـ).

هارون الرشيد ::

هو أبو جعفر هارون بن المهدى محمد بن المنصور المعروف بهارون الرشيد أحد خلفاء الدولة العباسية فى العراق. ولد هارون الرشيد فى الرى سنة (148هـ)، وقداستخلف بعهد من أبيه عند موت أخيه الهادى سنة (170هـ). وكان من أفضل الخلفاء وأجل ملوك الدنيا، حيث كان يغزو عاما ويحج عاما. وكان يصلى فى خلافته فى كل يوم مائة ركعة إلى أن مات، لا يتركها إلا لعلة، ويتصدق من صلب ماله كل يوم بألف درهم. وكان يحب العلم وأهله، ويعظم حرمات الإسلام، ويبغض المراء فىالدين، والكلام فى معارضة كتاب الله عز وجل، والسنة النبوية الشريفة.وفى سنة (179هـ) اعتمرهارون الرشيد فى رمضان، ودام على إحرامه إلىأن حج، ومشى من مكة إلى عرفات. وقد غزا هارون الرشيد مدينة هرقل، وبث جنوده بأرض الروم، حتى لم يبق بممالكهم فى الأسر مسلم. وأرسل شراحيل بن معن بن زائدة مفتح حصن الصقالبة وافتتح يزيد بن مخلد ملقونية، وأرسل حميد بن معيوف إلى قبرص، وسبى من أهلها ستة عشرألفا. ومن محاسنه أنه لما بلغه موت عبدالله بن المبارك جلس للعزاء وأمر الأعيان أن يعزوه فى ابن المبارك. وروى أن ابن السماك دخل على الرشيد يوما، فاستسقى، فأتى بكوز، فلما أخذه قال: على رسلك يا أمير المؤمنين، لو منعت هذه الشربة بكم كنت تشتريها؟ قال بنصف ملكى،قال: اشرب هنأك الله تعالى، فلما شربها قال: أسألك لو منعت خروجها من بدنك بماذا كنت تشترى خروجها؟ قال: بجميع ملكى. قال: إن ملكا قيمته شربة ماء وبولة لجدير أن لا ينافس فيه، فبكىهارون بكاءً شديدا. وقد مات هارون الرشيد فى الغزو بطوس من خراسان ودفن بها فى الثالث من جمادى الآخرة سنة (193هـ)، وله خمس وأربعون سنة.

أبو موسى محمد الأمين ::
هو محمد بن هارون الرشيد بن المهدى بن المنصور، المعروف بالأمين.أحد خلفاء الدولة العباسية. ولد الأمين فى رصافة بغداد سنة (170هـ) وكان جميل الصورة شجاعا، محبًا للأدب. وقد بويع بالخلافة بعد وفاة أبيه سنة (170هـ) بعهد منه. وقد ولى أخاه المأمون خراسان وأطرافها، وفى سنة (195هـ) أعلن الأمين خلع المأمون من ولاية العهد. وقد اقتتلا الأمين والمأمون مما أدى إلى مقتل الأمين وتولى المأمون الخلافة. وكان الأمين مكثرًا من إنفاق الأموال، يؤخذ عليه انصرافه إلىاللهو ومجالسة الندماء. وقد توفى الأمين مقتولا بمدينة السلام سنة (198هـ).
وله مواقف عديدة منها:
من أعز الناس

أبو جعفر عبدالله المأمون:

هو أبو العباس عبدالله بن هارون الرشيد بن المهدى بن أبى جعفرالمنصور، المعروف بالمأمون.أحد خلفاء الدولة العباسية فى العراق.ولد المأمون سنة (170هـ) وقد برع فى الفقه والعربية، واهتم بالفلسفة. ولى المأمون الخلافة بعد خلع أخيه الأمين سنة (198هـ) وقد نفذ أمره من إفريقية إلى أقصى خراسان وما وراء النهر والسند. ودخل دمشق، وكان أول من دخل مصر من الخلفاء العباسيين.وفى عهده تم ترجمة كتب الفلسفة، وحض الناس على قراءتها، وقرب العلماء والفقهاء والمحدثين والمتكلمين وأهل اللغة.وامتحن الكثير من العلماء وسجنهم، حيث كان يقول بخلق القرأن.ومن كلامه:لو عرف الناس حبى للعفو لتقربوا إلى بالجرائم.
وقد توفى المأمون فى بذندون سنة (218هـ)، ودفن فى طرسوس

المستعصم بالله :
هو أبو إسحاق محمد بن هارون الرشيد بن المهدى بن المنصور المعتصم بالله العباسى من خلفاء الدولة العباسية. ولد المعتصم بالله سنة (179هـ) وكَرِه التعليم فى صغره، فنشأ ضعيف القراءة يكاد يكون أُميًّا.بُويع بالخلافة سنة (218هـ) بعد وفاة أخيه المأمون وبعهد منه. وقد سلك مسلك المأمون فى سيرته، وفتح عَمُّورية من بلاد الروم الشرقية، وبنى مدينة سَامِرَّاء سنة (222هـ) حين ضاقت بغداد بجنده. وهو أول من أضاف اسمه إلى اسم الله تعالى من الخلفاء فقيل المعتصم بالله وكان يُقال له المُثمَّن لأنه ثامن الخلفاء من بنى العباس، وثامن أولاد الرشيد، وملك سنة ثمان عشرة، وملك ثمان سنين وثمانية أشهر وثمانية أيام، وعاش ثمانية وأربعين سنة، وفتح ثمانية فتوح، وقتل ثمانية أعداء، وخلف ثمانية بنين وثمانية من البنات. وتُوفى المعتصم فى سامراء سنة (227هـ).

أبو جعفر هارون الواثق::
هو هارون الواثق بالله بن محمد المعتصم بالله بن هارون الرشيد العباسى من خلفاء الدولة العباسية فى العراق.ولد الواثق بالله فى بغداد سنة (200هـ) وولى الخلافة بعد وفاة أبيه سنة (227هـ ( وقد أحسن الواثق لأهل الحرمين حتى قيل إنه لم يوجد بالحرمين فى أيامه سائل أى فقير. ولكنه مع ذلك امتحن الناس فى قضية خلق القرأن وآذى الإمام أحمد بن حنبل.وكانت وفاته فى سامراء سنة (232هـ).


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق