]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلدي نالت مبتغاها

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-11-13 ، الوقت: 06:34:58
  • تقييم المقالة:

اغضبي ضعي

غشاءا على وجه  شمسك حتى لا ارى دموع امطارك تذروها الرياح

سابقى في مكاني و لن اختفي منك

يا سماء ارضي الطيبة

سانتظر صفاءك لارى الشمس تشرق و اتمتع بضياءها

سارى قمرك و نجومك بالليل تسعد قلوب العاشقين لتشفي شقاها

 لن اشعر بيرد سماك و لن اخاف رعدك و البرق الذي قد يحدث حريقا يقتلني او يعميني

حتى لا  اسعد برؤية الشمس و القمر و النجوم في سماءها

ساظل اصبر حتى يمضي فصل الخريف و فصل الشتاء يا وطني

و ياتي بعده ربيع لارى فيك الدنيا و اتمتع بما تخرج الارض من بهاها

يهزم الظلام و تبان السماء صافية بلا سحب و لا رياح و لا رعد و لا برق

اعيش على ارض يلدي اعشق صفاها و تنال تونس مبتغاها

حرة و الشعب وراءها يغني و يقول بلدي محلاها

فتركع لك العواصف و يهابك الرعد و لن يخافها مجددا احد من بني وطني

لانها اصبحت احد موالي الحرية  و الموالي  لن تستطيع الاعتداء على مولاها

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق